الخرطوم تنفي سقوط طائرة بجنوب السودان
آخر تحديث: 2012/4/4 الساعة 23:19 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/4 الساعة 23:19 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/13 هـ

الخرطوم تنفي سقوط طائرة بجنوب السودان

جنود سودانيون يقفون على أنقاض دبابة قالوا إنها دمرت بعد هجوم جنوبي على منطقة سودانية (الفرنسية)
نفى الجيش السوداني سقوط طائرة تابعة له بجنوب السودان، وذلك في وقت توقفت فيه المفاوضات بين البلدين دون التوصل إلى اتفاق لتهدئة الأوضاع على الحدود. وقال المتحدث باسم الجيش السوداني الصوارمي خالد سعد إن "ما أوردته وسائل الإعلام بشأن فقدنا لإحدى مقاتلاتنا بجنوب السودان عار تماما من الصحة".

وكان متحدث باسم جيش جنوب السودان قد ذكر في وقت سابق اليوم الأربعاء أن قواته أسقطت طائرة سودانية من طراز ميغ 29 بعد إلقاء طائرتين قنابل حول حقول للنفط تابعة لدولة الجنوب.

وأضاف أن الطائرة أسقطت بمدافع مضادة للطائرات، قائلا إن "الجيش السوداني لا يعرف قدراتنا، ويستخف بالجيش الشعبي لتحرير السودان" في إشارة إلى الجيش التابع لدولة جنوب السودان.

توقف المفاوضات
في هذه الأثناء قال مفاوضون من السودان وجنوب السودان إن مفاوضات البلدين في أديس أبابا توقفت دون التوصل إلى اتفاق لتهدئة الأوضاع على الحدود. 

المفاوضات بشأن تهدئة الحدود انتهت دون تقدم (الفرنسية)

ووصف رئيس وفد جنوب السودان باقان أموم أجواء المحادثات بأنها لم تكن جيدة، واتهم السلطات السودانية بالانسحاب من المفاوضات.

من جهته قال وزير الداخلية السوداني إبراهيم محمود إنه متفائل بإمكانية التوصل إلى اتفاق رسمي بين الجانبين الأسبوع المقبل، وذلك بعد زيارة يقوم بها رئيس لجنة الوساطة الأفريقية رئيس جنوب أفريقيا السابق ثابو مبيكي لكل من الخرطوم وجوبا.

وأضاف "نحن مصممون على التوصل إلى وقف للأعمال العدائية، وأن يوقف كل من الطرفين دعمه لأي مجموعة متمردة على أراضي الآخر".

وفي واشنطن دعت الولايات المتحدة الخرطوم وجوبا إلى وقف المعارك بينهما واستئناف المفاوضات.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية مارك تونر للصحفيين "إننا قلقون جدا" حيال الأزمة الجارية بين السودان وجنوب السودان، داعيا البلدين إلى "ضبط النفس".

وكان وفدا البلدين قد عقدا لقاء تحت رعاية الاتحاد الأفريقي هو الأول بينهما بعد وقوع أعنف المعارك بين جيشي البلدين في 26 و27 مارس مارس/آذار الماضي، حيث تبادل الطرفان اتهامات بقصف مناطق نفطية على جانبي الحدود.

وانفصل جنوب السودان عن السودان في يوليو/تموز الماضي إثر استفتاء على تقرير المصير بموجب اتفاق سلام أبرم عام 2005، ويختلف البلدان بشأن عدد من القضايا في مقدمتها الحدود والنفط، الذي ينتج 75% منه في الجنوب وتوجد كافة بنيات نقله وتصفيته وتصديره بالشمال.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات