سيرغي ريابكوف اعتبر أن تهديد إسرائيل باستخدام القوة ضد إيران "غير مقبول" (الفرنسية)
أعلن سيرغي ريابكوف -نائب وزير الخارجية الروسي- الاثنين أن مكان وزمان المحادثات بين القوى الكبرى وإيران بشأن البرنامج النووي الإيراني لم يحددا، رافضا تأكيد المعلومات التي أعلنتها الولايات المتحدة في هذا الصدد.

وقال ريابكوف لوكالة إنترفاكس إنه قد يحدث اللقاء في 13 أو 14 أبريل/نيسان الجاري أو في الأيام التالية، مؤكدا أنه لم يحدد زمان ومكان الاجتماع نهائيا حتى الآن.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أعلنت السبت أن مفاوضات 5+1 (الولايات المتحدة، وروسيا، والصين، وبريطانيا، وفرنسا، وألمانيا) مع إيران ستجرى في 13 و14 أبريل في مدينة إسطنبول التركية.

واعتبر ريابكوف أن هذه المحادثات "مهمة جدا" نظرا إلى خطورة الوضع، وقال إن "الوضع معقد جدا وقد يتفاقم. لا يمكننا الانتظار أكثر. هذه المفاوضات مهمة جدا". كما اعتبر أن تهديد إسرائيل باستخدام القوة ضد إيران "غير مقبول".

وأضاف المسؤول الروسي أنه من المؤسف أن هناك في إسرائيل من لا يرون جدوى من الاتفاق مع إيران في إطار مجموعة الست، ويتحدثون عن إمكان اللجوء إلى القوة.

واعتبر أن هذا الأمر غير مقبول ويجب أن يتوقف، مؤكدا أنه من المستحيل الحصول على تنازلات من قبل إيران وسط تهديدات أو عقوبات.

وتحذر روسيا منذ فبراير/شباط إسرائيل والولايات المتحدة من شن هجوم عسكري على إيران إذ تعتبر أن أي تدخل مسلح ستكون له عواقب "كارثية" على الأسرة الدولية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أعلن خلال زيارة إلى واشنطن في مطلع مارس/آذار أنه لا الدبلوماسية ولا العقوبات نجحت في وقف تطور البرنامج النووي الإيراني المثير للجدل، مضيفا "لا يمكننا الانتظار أكثر من ذلك".

وفشلت المفاوضات الأخيرة بشأن الملف النووي بين إيران ومجموعة 5+1 التي عقدت في إسطنبول في يناير/كانون الثاني 2011. وفرضت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عقوبات نفطية على إيران للاشتباه في سعيها إلى امتلاك السلاح النووي بالرغم من نفي طهران المتكرر. 

المصدر : الفرنسية