مئات القتلى سقطوا في أعمال عنف طائفي خلال العام الجاري بنيجيريا (الأوروبية-أرشيف)

قُتل ستة أشخاص على الأقل في انفجارين انتحاريين استهدفا مكاتب صحيفة في عاصمة نيجيريا وفي مدينة كادونا شمالي البلاد، وفق ما أعلنه مسؤولون، ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن الانفجارين.

ففي أبوجا اقتحم انتحاري بسيارته المفخخة بوابات المدخل الرئيسي لمبنى صحيفة "ذيس داي"، أبرز الصحف النيجيرية، مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وجرح آخرين، وفق المتحدث باسم الصليب الأحمر النيجيري.

أما في كادونا بشمال البلاد، فتمكن موظفون في مبنى يضم صحف عدة بينها "ذيس داي" من تطويق سيارة مفخخة قبل انفجارها، لكن الانتحاري استطاع رمي عبوة ناسفة على الموظفين مما أدى إلى مصرع ثلاثة أشخاص، بحسب شاهد عيان كان موجودا في المنطقة.

ولم تعرف حتى الآن دوافع استهداف هذه الصحيفة المملوكة لشبكة إعلامية يرأسها سياسي نيجيري معروف، وفي عام 2002 قتل العشرات في كادونا بعد مصادمات مع الشرطة إثر مقالة كتبت في الصحيفة وتضمنت إساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم.

ويأتي هذان الهجومان بعد موجة من العنف الطائفي خلفت نحو 440 قتيلا في العام الجاري، وفق تعداد لوكالة أسوشيتد برس.

المصدر : وكالات