غنغريتش أكد التزامه بدعم جهود الجمهوريين لضمان عدم التجديد لأوباما لفترة رئاسية ثانية (الفرنسية)
قال نيوت غنغريتش المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية رئيس مجلس النواب السابق إنه قرر وقف سعيه للحصول على ترشيح حزبه في السباق على الرئاسة، والتعبير رسميا عن دعمه لحاكم ولاية ماساشوستس السابق ميت رومني الأسبوع المقبل.

وقال المتحدث باسم غنغريتش آر سي هاموند إن رئيس مجلس النواب السابق تحدث الأربعاء مع  رومني وبدأ يخطط لإعداد فعالية، يقوم من خلالها بمنح دعمه للمرشح المرجح للحزب الجمهوري.

وأوضح هاموند أن غنغريتش ملتزم بمساعدة الحزب الجمهوري في جهوده لوقف استمرار الرئيس باراك أوباما في الرئاسة لولاية ثانية، وأشار إلى أنه سيفعل كل ما يمكنه لتحقيق ذلك.  

ونقلت شبكة سي أن أن الأميركية الأربعاء عن مصدرين قولهما إنه فيما لا يزال العمل جاريا على التفاصيل، فإن غنغريتش سينهي حملته الانتخابية الثلاثاء المقبل بواشنطن حيث سيعلن رسميا عن دعمه لرومني بحضور عائلته وداعميه.

يأتي ذلك بعد يوم من تأكيد رومني لتصدره للسباق الجمهوري بعد مكاسب في الانتخابات التمهيدية في خمس ولايات.

يشار إلى أن تعليق غنغريتش حملته الانتخابية ليس مفاجئا، لأنه يعي أن حظوظه ضئيلة أمام رومني الذي يتوقع أن يكون المرشح الجمهوري في الانتخابات الرئاسية.

وقال مصدر طلب عدم الكشف عن هويته إن غنغريتش يحاول تحديد كيفية مساعدة رومني ليصبح رئيسا وليفوز الحزب الجمهوري من جديد بمجلس الشيوخ ويساعد رئيس مجلس النواب جون بونر في الحفاظ على الغالبية في المجلس.

وأضاف أنه لا يكفي أن يهزم رومني أوباما "لا بد أن نساعد أيضا الحزب الجمهوري على الاحتفاظ بغالبية في مجلس النواب واستعادة الغالبية في مجلس الشيوخ".

وأكد المصدران أن قرار إرجاء إعلان انسحاب غنغريتش إلى الأسبوع المقبل هو لأسباب لوجستية.

المصدر : وكالات