الجنود السودانيون أسروا في أعقاب اجتياح جيش الجنوب لمنطقة هجليج (الجزيرة)

مثيانق شريلو-جوبا

أطلقت حكومة جنوب السودان الأربعاء سراح 14 جندياً سودانياً أسرتهم عقب اجتياحها مدينة هجليج في العاشر من الشهر الجاري، وذلك بحضور سفير جمهورية مصر العربية بجوبا وممثلين عن لجنة الصليب الأحمر الدولية.

وقال الناطق الرسمي باسم الجيش الشعبي لجنوب السودان العقيد فيليب أقوير للجزيرة نت إن الأسرى "حظوا بمعاملة إنسانية لأنهم كانوا في أياد أمينة"، وأشار إلى أن مهمتهم في الجيش انتهت لحظة تسليم الأسرى الصليب الأحمر لإعادتهم لموطنهم في السودان، وأضاف أن الأسرى "لهم الحق في الاختيار بين العودة أو البقاء في جنوب السودان".

وقال سفير مصر بجوبا، مؤيد فتح الله الضلعي إن خطوة إطلاق سراح الأسرى تأتي استجابة لمبادرة مصرية من أجل تهدئة التوتر بين الخرطوم وجوبا، وثمن الضلعي قبول حكومة جنوب السودان بالطلب الذي تقدم به وزير الخارجية المصري إبان زيارته لجوبا بفك أسر الجنود السودانيين، مشيراً إلى أن مصر تأمل من الدولتين الإسراع في التفاوض لتجاوز كافة القضايا العالقة عبر الحوار السلمي وأن حكومته ماضية من أجل ضمان حدوث ذلك.

السفير المصري: إطلاق سراح الأسرى تم بمبادرة مصرية  (الجزيرة نت)

حسن نية
وكان وزير خارجية جنوب السودان نيال دينق، قد أعلن في مؤتمر صحفي مع نظيره المصري في جوبا أن رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت أمر بإطلاق سراح كافة أسرى الجيش السوداني فوراً، في خطوة اعتبرها حسن نية من جانبهم تقديراً للوساطة المصرية.

وقال خالد حسن -وهو ضابط سوداني كان ضمن الأسرى- للجزيرة نت إنه سعيد بإطلاق سراحه وشكر سلفاكير على قراره، مشيراً إلى أنه لم يكن يتوقع أن ينال حريته من جديد.

من جانبه قال ممثل اللجنة الدولية للصليب الأحمر ميل كيير، إن الأسرى سينقلون جواً للخرطوم الخميس وسيتم تسليمهم للجنة الهلال الأحمر السودانية، وامتدح ميل خطوة إطلاق سراح الأسرى ووصفها بالمهمة من أجل الالتزام بالأعراف الدولية.

وتزداد حدة التوتر بين الخرطوم وجوبا منذ الأسبوع الماضي على الشريط الحدودي الفاصل في وقت تتهم فيه جوبا حكومة الخرطوم بمواصلة قصف ولاية الوحدة الجنوبية الغنية بالنفط بواسطة الطيران الحربي.

المصدر : الجزيرة