قالت الصين اليوم الأربعاء إنها لم تبدأ المواجهة في بحر الصين الجنوبي، في وقت نفذ جنود فلبينيون وأميركيون هجوما وهميا غير بعيد عن خط المواجهة البحري بين بكين ومانيلا حيث تصاعدت التوترات بشأن منطقة متنازع عليها بين البلدين.

وقال نائب وزير الخارجية الصيني كوي تيناكاي كوي إن الصين ملتزمة بالحوار والدبلوماسية لحل النزاع المتعلق بالسيادة على المنطقة.

وأدلى كوي بتعليقاته للصحفيين في بكين قبل بدء جولة جديدة من الحوار الإستراتيجي والاقتصادي السنوي بين الولايات المتحدة والصين الأسبوع القادم.

وحثت الولايات المتحدة بكين على معالجة تلك النزاعات بطريقة متعددة الأطراف لكن الصين قالت إنها ستتعامل مع كل نزاع على حدة.

هجوم وهمي
في هذه الأثناء نفذ جنود أميركيون وفليبينيون هجوما وهميا على شاطئ جزيرة بالاوان المقابلة لبحر الصين الجنوبي.

وقال ضابط العمليات في قوة المشاة البحرية الفلبينية المقدم رومل إبراو، إن المهمة التي شملت حوالي مائة جندي كانت ناجحة.

وأضاف "قمنا بمحاكاة هجوم على جزيرة تم الاستيلاء عليها من قبل جماعة إرهابية مسلحة، لاستعادة القاعدة، وإطلاق سراح الرهائن والقضاء على العدو".

وأكد أن هذه العملية لم تكن تهديدا مستترا للصين، التي احتجت على تحركات أميركا لتعزيز وجودها العسكري في المنطقة.

وقال "بالتأكيد، لا يوجد أي لون سياسي هنا، هذا مخطط له منذ فترة طويلة وليس موجها ضد أي شخص، أو أي بلد آخر، وهو محض مناورة تدريبية تهدف إلى تحسين قدراتنا المشتركة".

من جانبه قال قائد القوات البحرية الأميركية في المحيط الهادي المقدم دوان ثيسن الأحد الماضي إن حكومته تأخذ المعاهدة على محمل الجد.

وترتبط الولايات المتحدة والفلبين منذ 1951 بمعاهدة تقضي بمد يد المساعدة لأي منهما في حال وقوع اعتداء خارجي عليها.

وتخوض الصين نزاعا بحريا مع الفلبين حول المياه الضحلة بمنطقة سكاربوروغ إلى الشمال من  جزيرة بالاوان في جزء آخر من بحر الصين الجنوبي.

وتقول الصين إن المياه البحرية كلها جزء من أراضيها التاريخية، بما فيها المياه الواقعة على مقربة من سواحل الفلبين وغيرها من دول جنوب شرق آسيا.

وجعل التنافس على المياه ذات الأهمية الإستراتيجية، المنطقة واحدة من بؤر التوتر المرشحة لنشوب صراع عسكري.

وللصين نزاعات مع بضع دول في جنوب شرق آسيا من بينها الفلبين بشأن السيادة على مناطق في بحر الصين الجنوبي الذي من المحتمل أنه يحتوى على مكامن للنفط والغاز وتوجد به مسارات ملاحية مزدحمة.

المصدر : وكالات