سلسلة الزلازل التي هزت سواحل جزيرة سومطرة الإندونيسية قبل عشرة أيام أدخلت الذعر في صفوف السكان (الجزيرة)
ضرب زلزال عنيف بقوة 6.6 درجات على مقياس ريختر السبت منطقة بابوا الغربية الإندونيسية، وفق ما أعلنه المعهد الأميركي للجيوفيزياء.

ووقع الزلزال على عمق 30 كلم وعلى بعد 83 كلم جنوب شرق مانوكواري، ولم ترد معلومات على الفور عن وقوع إصابات أو أضرار.

وذكرت الوكالة الإندونيسية للحد من الكوارث أنه ليس هناك احتمال بإصدار تحذير من حدوث موجات مد عاتية (تسونامي).

وتبع الزلزال الأول زلزال ثان في بابوا أيضا بلغت قوته 5.7 درجات وعمقه 10 كلم ووقع على بعد 83 كلم شمال شرق مدينة تيلوك بينتوني.

وكانت ستة زلازل قد ضربت في الحادي عشر من الشهر الجاري غرب جزيرة سيلمو المحاذية لسواحل جزيرة سومطرة الإندونيسية مما دفع السكان إلى الخروج من منازلهم ومكاتبهم مذعورين.

وبلغت قوة أعنف تلك الزلازل 8.6 درجات على مقياس ريختر، مما أدى إلى إطلاق تحذيرات من موجات مد بحري في كل من الهند وسريلانكا وتايلند.

وذكرت هيئة المسح الجيولوجي الأميركية أن الزلزال وقع على بعد 500 كلم جنوب غرب مدينة باندا أتشيه على الطرف الشمالي من جزيرة سومطرة وعلى عمق 33 كلم.

وقد شعر سكان جزيرة بوكيت في جنوب تايلند بالزلزال، كما ترك مئات العاملين مكاتبهم في مدينة بنجالور في جنوب الهند، وتسبب الزلزال أيضا في حالة من الذعر بالعاصمة السريلانكية.

ووقع الزلزال بالمنطقة نفسها تقريبا التي شهدت يوم 26 ديسمبر/كانون الأول 2004 زلزالا بقوة 9.1 درجات مما أحدث أمواج مد عاتية ضربت سومطرة حيث قتل 170 ألفا.

وقتلت أمواج المد العاتية عام 2004 نحو 230 ألفا في 13 دولة من دول المحيط الهندي منها تايلند وسريلانكا والهند.

المصدر : وكالات