ضرب زلزال شدته سبع درجات على مقياس ريختر الساحل الشمالي لبابوا غينيا الجديدة اليوم الثلاثاء, ولم تصدر على الفور تحذيرات من موجات مد عاتية (تسونامي).

وحسب هيئة المسح الجيولوجي الأميركية, فقد وقع الزلزال على عمق 202 كيلومتر وعلى مسافة 137 كيلومترا إلى الشمال من لاي، وهي ثاني أكبر مدينة في بابوا غينيا الجديدة. ونفى مركز التحذير من موجات المد الزلزالي في المحيط الهادي إمكانية وقوع تسونامي.

يشار إلى أن بابوا غينيا الجديدة تقع في منطقة تسمى حزام النار بالمحيط الهادي النشط جيولوجيا وتشهد العديد من الزلازل لكن لا تقع أضرار كبيرة لكون المنازل من النوع الخفيف.

يذكر أيضا أن أكثر من ألفي شخص قتلوا في عام 1998 عندما وقع زلزال شدته سبع درجات قبالة الساحل الشمالي لبابوا غينيا الجديدة وسبب موجات مد زلزالي ضربت عدة قرى.

من ناحية أخرى, وقع زلزال بلغت قوته 6.5 درجات على مقياس ريختر قرب ميناء فالباريسو بشرقي تشيلي في ساعة مبكرة من صباح اليوم الثلاثاء، مما أدى إلى هز مبان في مناطق بالعاصمة دون أضرار. كما لم تتأثر مناجم النحاس الرئيسية في البلاد, حسب ما أوردت وكالة رويترز.

المصدر : وكالات