ماتان رواك يفوز برئاسة تيمور الشرقية
آخر تحديث: 2012/4/17 الساعة 17:47 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/17 الساعة 17:47 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/26 هـ

ماتان رواك يفوز برئاسة تيمور الشرقية

تور رواك ماتان فاز على منافسه بفارق كبير (الفرنسية)
فاز قائد المليشيات وقائد الجيش السابق في تيمور الشرقية تور ماتان رواك في الانتخابات الرئاسية التي جرت جولتها الثانية أمس الاثنين وذلك حسبما ذكره مسؤول انتخابي مستدلا بنتائج مؤقتة.

ونقل عن توماس كابرال المسؤول في لجنة الانتخابات قوله في التلفزيون والإذاعة المحليين في العاصمة ديلي إن رواك حصل على نحو 61% من إجمالي الأصوات البالغ 452 ألفا، تم فرزها حتى الآن.

وقال كابرال "مازال تحديث هذه الأرقام جاريا، ولكنها تشير إلى أن رواك حصل على أغلبية الأصوات".

وفاز رواك في هذه الجولة على أحد مقاتلي الاستقلال السابقين وهو فرانسيسكو غوتيريس الذي ينتمي إلى حزب فريتلين المعارض.

وحصل غوتيريس على38.3% من الأصوات. ولم يتم الانتهاء بعد من الفرز في ثلاث مناطق انتخابية من بين 13 منطقة في أنحاء البلاد.

ترسيخ الديمقراطية
وكان الرئيس المنتهية ولايته خوزيه راموس هورتا قد ترشح في هذه الانتخابات وهُزم في الجولة الأولى وحل في المرتبة الثالثة وأقر بهزيمته وهنأ منافسيه الرئيسيين اللذين خاضا الجولة الثانية الحالية. 

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قد رحب بحسن سير الدورة الأولى من الانتخابات، وجدد التزام المنظمة الدولية بتوفير نجاح العملية الانتخابية في الجولة الثانية.

وسبق لهورتا أن نجا من محاولة اغتيال عام 2008 ونال جائزة نوبل للسلام عام 1996 لعمله من أجل التوصل لحل سلمي لصراع تيمور الشرقية.

ويعيش ما يقدر بنحو 41% من سكان تيمور الشرقية البالغ عددهم 1.2 مليون نسمة على أقل من دولار واحد يوميا وذلك حسب تقرير للبنك الدولي. كما أن سوء التغذية يمثل قضية مهمة بالنسبة للصحة العامة.

يُذكر أن تيمور الشرقية مستعمرة برتغالية سابقة ضمتها إندونيسيا بعد رحيل القوة الاستعمارية البرتغالية عام 1975، ونالت استقلالها عن إندونيسيا في استفتاء تحت رعاية أممية عام 1999.

وتعد هذه الانتخابات هي الثانية لهذه الدولة -التي أعلنت منذ عشر سنوات قيامها- والأولى التي تشرف عليها القوات التيمورية التي نقلت إليها الأمم المتحدة المسؤولية الأمنية العام الماضي.

ومع نهاية هذا العام، سيغادر الجنود الأمميون لحفظ السلام هذه البلاد الواقعة في جنوبي شرق آسيا.
 
المصدر : وكالات

التعليقات