كيم جونغ أون: التفوق العسكري لم يعد حكرا على الليبراليين (الفرنسية)

دعا زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، بأول خطاب متلفز له الشعب الكوري، إلى ما سماها "حملة من أجل النصر النهائي", وذلك بعد أن عينه البرلمان أول أمس الجمعة الرئيس الأول للجنة الدفاع الوطني، وهي أعلى هيئة لاتخاذ القرارات بالبلاد.

وأشاد في كلمة بمناسبة الاحتفال بمرور مائة عام على ميلاد مؤسس الدولة الراحل كيم إيل سونغ بكل من جده كيم إيل ووالده كيم جونغ إيل بوصفه "مؤسس ومشيد ثورة قواتنا المسلحة". ودعا عشرات الآلاف من العسكريين والمدنيين الذين كانوا يصفقون طوال كلمته التي استمرت أكثر من عشرين دقيقة إلى "التحرك للأمام نحو النصر النهائي".

وأشاد الزعيم الشاب بأيديولوجية "الجيش أولا" التي انتهجها جده ووالده والتي أدت لبناء رابع أكبر جيش بالعالم، لكنها أبقت على الدولة "فقيرة ومتخلفة" طبقا لوصف وكالة الأنباء الألمانية.

وقد قال الزعيم الكوري الشمالي في تصريحات أذاعها التلفزيون الرسمي "لم يعد التفوق في التكنولوجيا العسكرية حكرا على الإمبرياليين".

وعلقت رويترز قائلة إن محتوى الكلمة لم يكن مثيرا للجدل, لكنها مثلت مفاجأة كبيرة بعد سنوات كثيرة من الصمت من والد كيم عندما كان يترأس احتفالات مماثلة.

يُشار بهذا الصدد إلى أن احتفال العام الحالي تتزامن مع توتر بالمنطقة على خلفية محاولة كوريا الشمالية إطلاق صاروخ بعيد المدى، والتي انتهت بفشل محرج يوم الجمعة الماضي.

وانفجر الصاروخ بعد وقت قصير من إطلاقه يوم الجمعة وسقط بالبحر، الأمر الذي ألقى بظلاله على خطط النظام لإبراز كوريا الشمالية دولة قوية كما وعد المؤسس الراحل.

مبعوث أميركي
على صعيد آخر, يبدأ المبعوث أميركي لآسيا كورت كامبل زيارة لليابان اليوم الأحد ضمن جولة آسيوية يقول إنها تهدف لتشكيل جبهة موحدة لمنع حصول استفزازات جديدة من قبل بيونغ يانغ بعد محاولة إطلاق الصاروخ الفاشلة. كما سيجري مباحثات بكوريا الجنوبية ثم سنغافورة والهند.

وقد أشاد كامبل بما أسماه الرد السريع والقوي من المجتمع الدولي بعد عملية إطلاق الصاروخ التي تقول كوريا الشمالية إنها كانت تهدف لوضع قمر اصطناعي بالمدار.

وتحدث بتصريحات للصحفيين في واشنطن عن تصميم كبير من جانب شركاء الولايات المتحدة بمنطقة آسيا والمحيط الهادي على توجيه رسالة واضحة لمنع ما سماها استفزازات جديدة من قبل كوريا الشمالية.

المصدر : وكالات