إسرائيل تحبط رحلات متضامنين
آخر تحديث: 2012/4/16 الساعة 01:11 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/16 الساعة 01:11 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/25 هـ

إسرائيل تحبط رحلات متضامنين


اعتقلت السلطات الإسرائيلية الأحد أربعين من المتضامنين المشاركين في حملة "أهلا بكم في فلسطين" وأعادت 12 منهم إلى بلدانهم، في حين منعت مئات آخرين من دخول إسرائيل. 

ومن أصل 1500 متضامن كان من المقرر أن يشاركوا في التظاهرة التي تنظم للعام الثالث على التوالي، لم يتمكن من الوصول إلى مطار بن غوريون في تل أبيب إلا بضع عشرات، إذ منع غالبيتهم من الصعود على الطائرات.

وصرح المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد لوكالة الصحافة الفرنسية أن الشرطة اعتقلت 31 متضامنا رفضوا الصعود على متن الطائرات العائدة إلى بلدانهم وسيرحلون لاحقا، في حين أعادت 12 آخرين بالفعل.

وقال مراسل الجزيرة إن عدد المعتقلين بلغ 40 ناشطا تمكنوا من الوصول إلى المطار الإسرائيلي من أصل 1500 ناشط كان من المقرر أن يصلوا جميعا للتضامن مع الفلسطينيين.

وقد أخضعت السلطات الإسرائيلية للتحقيق عددا من المتضامنين الأجانب ممن وصلوا إلى إسرائيل. وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن تركيا منعت متضامنين أجانب من السفر عبر مطاراتها إلى إسرائيل، وحذت بذلك حذو فرنسا وبلجيكا.

وقال المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن الأجهزة الأمنية "عملت بتنسيق كامل من أجل أن تتأكد من أن أسماء المسافرين إلى إسرائيل من المطارات البعيدة مثل جنيف وباريس، هم من النشطاء القادمين للتظاهر ومنعهم من الصعود إلى الطائرات القادمة إلى إسرائيل".

وذكرت أوليفيا زيمور -وهي من منظمي الحملة- في بيان أن 27 شخصا من المعتقلين ينحدرون من ليون (وسط فرنسا) وأتوا من جنيف.

وأعلنت لجنة الاستقبال الفلسطينية في بيت لحم بجنوب الضفة الغربية أن ثلاثة ناشطين فقط نجحوا في العبور.

وندد منظمو الحملة الفلسطينية الأحد بـ"عنصرية إسرائيل وشركة الخطوط الجوية الفرنسية" (إير فرانس) بعد إجبار شابة على النزول من طائرة متوجهة إلى تل أبيب "لأنها لم تكن إسرائيلية أو يهودية".

الأمن اعتقل كذلك نشطاء من اليسار الإسرائيلي المتضامن مع الفلسطينيين (الفرنسية)

سياسة العزل
وكان المنظمون يأملون وصول قرابة 1500 ناشط للاحتجاج على ما يسمونه "سياسة العزل الإسرائيلية للضفة الغربية".

لكن نحو 60% من المحتجين ألغيت رحلاتهم وأعيدت تذاكرهم بعدما ضغطت إسرائيل على شركات الخطوط الجوية، وأرسلت لهم قائمة بأسماء أشخاص لن يسمح لهم بدخول البلاد.

ودعت الجماعات المؤيدة للفلسطينيين المنظمة للمبادرة النشطاء للتوجه إلى مطار شارل ديغول في باريس والمطارات الأخرى في أنحاء أوروبا للاحتجاج على حكوماتهم، وتعاون شركات الطيران مع إسرائيل.

واتهم المحتجون قرار حظر دخولهم بأنه يؤكد فقط أن الضفة الغربية تحت "الحصار" الإسرائيلي، ويأملون لفت الاهتمام إلى الاحتلال الإسرائيلي للمناطق الفلسطينية.

ويرغب النشطاء في الوصول إلى الضفة الغربية المحتلة، لكن إسرائيل قالت إنها لن تسمح بدخول "المحرضين" عبر أراضيها، ونشرت 650 شرطيا في مطار بن غوريون قبيل تدفق النشطاء.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات