إحراق العلم السوداني في جوبا
آخر تحديث: 2012/4/14 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/14 الساعة 00:36 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/23 هـ

إحراق العلم السوداني في جوبا

 المتظاهرون في جوبا يحرقون العلم السوداني أمام مقر البرلمان (الجزيرة نت)

 مثيانق شريلو - جوبا

أحرق متظاهرون في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان العلم السوداني ورددوا شعارات تنديد بالأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وطالبوا بانسحاب جنوب السودان من الاتحاد الأفريقي  احتجاجا على المطالب الدولية والإقليمية بانسحاب قوات الجيش الجنوبي من منطقة هجليج.

واعتبر المتظاهرون، الذين أحرقوا العلم السوداني أمام مقر برلمان جنوب السودان القريب من المكتب الرئاسي، خطوتهم ردًّا على ما سموه "التعدي السافر" على سفارة بلادهم في الخرطوم.

واتهموا بان كي مون بالتباطؤ لمصلحة الخرطوم معلنين استعدادهم للانخراط في الحرب "لتحرير كافة المناطق المحتلة من قبل الخرطوم"، وسلموا مذكرة استنكار وتنديد بموقف بان كي مون إلى مقر بعثة الأمم المتحدة في جوبا.
 
وقال يوهانس قبريال أحد المنظمين للمظاهرة إنهم يساندون بقوة رفض رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت لدعوات المجتمع الدولي إلى الانسحاب من منطقة هجليج الحدودية. وقال أمام المتظاهرين إن على جنوب السودان الانسحاب من الاتحاد الأفريقي والإسراع في ترسيم الحدود، مضيفا أن "الشباب مستعدون للانخراط في الصفوف الأمامية في الحرب" داعيا إلى ضرورة الإسراع في استرجاع منطقة أبيي.

انتقاد
من جهته قال زعيم المعارضة البرلمانية والقيادي في حزب الحركة الشعبية -التغيير الديمقراطي أديقو أنيوتي "إن التعبئة للحرب ليست مثل خوضها لأن تكاليفها باهظة وجنوب السودان ليس بحاجة إلى فتح جبهات حرب مع المجتمع الدولي".

وانتقد أنيوتي سياسة جنوب السودان قائلا إن هنالك قصورا دبلوماسيا من قبل جوبا في احتواء تلك الأزمة، ودعا إلى التحرك من أجل التفاوض مع الخرطوم لإيجاد حلول سلمية لكافة القضايا العالقة بين الجانبين.

وقال بشير بندي وهو عضو برلماني عن حزب الحركة الشعبية الحاكم إن القصور الدبلوماسي لبلاده أدى إلى غياب جنوب السودان عن المحافل الدولية، الأمر الذي ترتبت عليه الدعوات الدولية المطالبة بانسحاب جنوب السودان من هجليج.
 
وفي هذه الأثناء تشهد مدينة جوبا أزمة حادة في الوقود حيث قال أحد مسؤولي محطات الوقود للجزيرة نت إن الأزمة ستتصاعد خلال الأيام القادمة ما لم تتدخل الحكومة لإيجاد معالجة عاجلة وتخفض قيمة الضرائب المفروضة على الشاحنات الناقلة للوقود المستورد من أوغندا وكينيا.

المصدر : الجزيرة

التعليقات