جليلي أعرب عن أمله في أن يكون للطرف الآخر مقاربة بناءة (الفرنسية)
أعلن كبير مفاوضي الوفد الإيراني سعيد جليلي الأربعاء أن بلاده ستقدم مقترحات جديدة لمحاولة تسوية ملفها النووي خلال مفاوضات مقررة مع القوى الكبرى السبت في إسطنبول.
 
وقال جليلي إن ممثلي إيران في المفاوضات سيتقدمون بمبادرات جديدة، معربا عن أمله في أن يكون للجانب الآخر "مقاربة مشابهة وبناءة" لخوض المفاوضات، حسب تعبيره.
 
وأضاف المسؤول الإيراني أن سياسة التهديد والضغوط لم تؤد إلى نتائج إطلاقا، في إشارة إلى العقوبات التي عززتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ضد إيران بفرض حظر تجاري ومالي ونفطي.

وكان جليلي قد كتب في فبراير/شباط الماضي رسالة إلى مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون قال فيها إن إيران ستقدم مبادرات جديدة في أي محادثات في المستقبل، لكنه لم يقدم تفاصيل.

وأشار رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية فريدون عباسي دواني أول أمس الاثنين إلى احتمال تعليق إيران مستوى تخصيب اليورانيوم عند 20 بالمائة إذا تمت تلبية احتياجاتها.

وتعثرت جولات سابقة من المحادثات، كان آخرها في يناير/ كانون الثاني 2011، بسبب رفض إيران التفاوض حول نشاطها لتخصيب اليورانيوم وطرحها بدلا من ذلك مقترحات عامة خاصة بالتجارة والتعاون الأمني.

في المقابل تدعو الولايات المتحدة، وهي أحد أعضاء مجموعة 5+1 التي تضم أيضا روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، طهران إلى اتخاذ إجراءات ملموسة لإقناع القوى الكبرى بأن لا نية لديها في حيازة السلاح النووي.

وتشتبه بلدان غربية في سعي إيران عبر برنامجها لتخصيب اليورانيوم إلى حيازة السلاح النووي، إلا أن الإيرانيين يؤكدون أن برنامجهم يقتصر على أهداف مدنية.

المصدر : وكالات