الهجوم استهدف مبنى لإدارة محلية بولاية هرات (الفرنسية)

قُتل تسعة أشخاص على الأقل الثلاثاء في هجوم نفذه اثنان من المسلحين بسيارة مفخخة استهدف مبنى لإدارة محلية في ولاية هرات غربي أفغانستان.

وقال قائد الشرطة الإقليمية سيد آغا ساقب للصحفيين إن الشرطة كانت تلاحق المهاجمين عندما فجروا سيارتهم عند مدخل المجمع الواقع على الطريق المؤدية إلى المطار، موضحا أن "السيارة كانت تحت مراقبتنا، أمرناهم بالتوقف مرتين لكنهم لم يتوقفوا"، وأضاف أن تسعة أشخاص لقوا حتفهم.

وتابع "كان هناك شخصان على متن السيارة، أحدهما يرتدي برقعا. لقد تمزقت جثة أحد الانتحاريين بينما لا تزال الثانية في السيارة وعليها الحزام الناسف الذي لم ينفجر"، موضحا أن من بين القتلى اثنين من رجال الشرطة وضابط استخبارات إلى جانب ستة مدنيين.

وقال مراسل وكالة الأنباء الفرنسية إنه شاهد عدة جثث مشوهة بين الركام في مكان الاعتداء، في حين قال أحد الشهود إن معظم الضحايا كانوا من المدنيين الذين جاؤوا إلى مكاتب الإدارة المحلية.

ولم تعلن أي جهة على الفور مسؤوليتها. ولكن -حسب الوكالة الفرنسية- تحمل العملية بصمات تنظيم القاعدة الذي يحارب حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي المدعومة من الغرب. 

وتعتبر ولاية هرات هادئة نسبيا مقارنة بجنوبي وشرقي أفغانستان حيث تتركز هجمات المسلحين.

المصدر : وكالات