طالبان شنت العام الماضي عملية "بدر" ضد القوات الأجنبية والأفغانية (الجزيرة)

قال المتحدث باسم حلف شمال الأطلسي (ناتو) الجنرال كارستن جاكوبسون إنه لم تظهر أي مؤشرات بعد على أن المقاتلين الأفغان يعتزمون شن هجوم بالربيع على غرار هجوم شنوه العام الماضي ضد القوات الأجنبية والأفغانية، مفضلين شن هجمات معزولة ضد وحدات وقواعد صغيرة.

وأوضح الجنرال الألماني أن المعلومات المتاحة لم تشر إلى هجوم طالباني موحد.

وقال في مقابلة مع وكالة رويترز الليلة الماضية "لم يصدر أي إعلان من التمرد، لكننا ننظر فيما يفعلونه في الوقت الراهن. نحن ننظر إلى هذا العام بأعين مفتوحة للغاية".

وأضاف "إنهم يركزون هجماتهم على مواقع فردية وعلى مجموعات صغيرة ومواقع نائية للجنود، لم نشهد أي تحرك منسق".

وشنت طالبان العام الماضي "عملية بدر" وتوعدت باستهداف قواعد وقوافل قوات الناتو ومسؤولي الحكومة الأفغانية خلال أشهر الحملة.

ووصلت حملة الحركة ذروتها في سبتمبر/ أيلول بشن هجوم على مجمع السفارة الأميركية بالعاصمة كابل نفذه عناصر من طالبان.

وتعمل القوات التي يقودها الأطلسي على تعزيز قوات الأمن الأفغانية قبل الانسحاب المقرر عام 2014، على أمل أن تتمكن قوات الجيش والأمن الأفغانية من التغلب على الجماعات المسلحة وتأمين البلاد مع انتهاء الوجود الغربي.

المصدر : رويترز