اتساع الرفض الدولي لصاروخ كوريا
آخر تحديث: 2012/4/10 الساعة 18:27 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/4/10 الساعة 18:27 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/19 هـ

اتساع الرفض الدولي لصاروخ كوريا

كوريا الشمالية سبق لها أن أطلقت صاروخا آخر بعيد المدى في أبريل/نيسان 2009 (الفرنسية-أرشيف)
وصفت روسيا اليوم مشروع كوريا الشمالية إطلاق صاروخ بعيد المدى بأنه "استخفاف" بقرارات مجلس الأمن الدولي، في حين قال وزراء دفاع كل من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إن نية بيونغ يانغ إطلاق الصاروخ "استفزاز خطير". يتزامن ذلك مع إعلان المسؤولين الكوريين الشماليين أن عمليات تجميع الصاروخ وتثبيت قمر اصطناعي عليه في منصة إطلاق بشمالي غربي البلاد ستنتهي اليوم.

فقد قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسية ألكسندر لوكاشيفيتش لوكالة ريا نوفوستي "نعتبر قرار بيونغ يانغ إطلاق قمر اصطناعي مثالا على الاستخفاف بقرارات مجلس الأمن الدولي.. وعلينا أن نسعى إلى حل سياسي دبلوماسي للأزمة".

كما أكد مصدر في هيئة الأركان الروسية أن الجيش الروسي سيراقب إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي، مشيرا إلى أن "نظام الإنذار في مواجهة هجمات الصواريخ وأنظمة مراقبة الفضاء ستراقب إطلاق الصاروخ وكل مراحل التحليق حتى انفصال القمر الاصطناعي"، وأضاف أن "أنظمة المراقبة التي تملكها روسيا تسمح بتحديد إحداثيات ومهمات الصاروخ".

استفزاز خطير
كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أكدتا رفضهما إطلاق الصاروخ (الفرنسية)
من ناحية أخرى، وصف وزيرا الدفاع الكوري الجنوبي كيم كوان جين ونظيره الأميركي ليون بانيتا اليوم إطلاق الصاروخ الكوري الشمالي البعيد المدى بأنه "استفزاز خطير".

وقالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للأنباء إن وزيري الدفاع ناقشا خلال اتصال هاتفي صباح اليوم سبل التعاون بين البلدين فيما يتعلق بإطلاق بيونغ يانغ الصاروخ، وأكدا مجددا موقفهما الرافض لإطلاقه.
 
واتفقا الوزيران -بحسب الوكالة- على أن إطلاق كوريا الشمالية الصاروخ البعيد المدى "ينتهك الالتزامات الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي"، كما أكدا أن بلديهما يراقبان تصرفات بيونغ يانغ عن كثب ويبذلان جهودا مشتركة للدفاع عن شبه الجزيرة الكورية.

وسبق لوزارة الخارجية الأميركية أن جددت في وقت سابق نصيحتها لكوريا الشمالية بألا تطلق الصاروخ قائلة إنه سينتهك قرارات مجلس الأمن واتفاقا نوويا وقع يوم 29 فبراير/شباط الماضي.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة فيكتوريا نولاند "موقفنا يبقى: لا تفعلوها. إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ سيكون عملا استفزازيا بشكل كبير وسيشكل تهديدا للأمن الإقليمي، وسيتعارض مع تعهداتها مؤخرا بالامتناع عن أي نوع من الإطلاقات للصواريخ الطويلة المدى".

وأبلغت نولاند الصحفيين أن تجربة نووية كورية شمالية ثالثة "ستكون شيئا سيئا بنفس القدر إن لم يكن أسوأ". وامتنعت عن التعقيب على كون الولايات المتحدة لديها أيضا سبب للاعتقاد بأن بيونغ يانغ ربما تحضر لتجربة نووية، قائلة إنها لا يمكنها أن تناقش المسائل الاستخبارية.
شول: نعتزم الانتهاء من عملية تجميع الصاروخ اليوم (الفرنسية)

إجراءات الإطلاق
وفي آخر تطورات مشروع إطلاق الصاروخ، أعلن ريو كوم شول المدير المساعد لهيئة تطوير الفضاء التابعة للجنة تكنولوجيا الفضاء الكورية الشمالية، أن القمر الاصطناعي الكوري الشمالي سيثبت اليوم على الصاروخ الموجود على منصة إطلاق في شمال غرب البلاد.

وقال خلال مؤتمر صحفي "نعتزم الانتهاء من عملية التجميع اليوم.. لقد اخترنا مسارا آمنا.. ومن المقرر أن يسقط القسم الأول على بعد 160 كيلومترا في البحر الأصفر، والقسم الثاني على بعد 200 كيلومتر من سواحل الفلبين" بعد أن يحلق فوق جزء من جزر أوكيناوا بجنوب اليابان.

لكنه ذكّر بأن الصاروخ أونها-3 "فيه آلية للتدمير الذاتي" في حال الضرورة.

وبعد تثبيت القمر الاصطناعي على القسم الثالث الأخير من الصاروخ، فإن المرحلة المقبلة ستكون
-بحسب المسؤول الكوري- ملء خزانات الوقود في قاعدة الإطلاق، كما يفترض أن يضع الصاروخ قمرا اصطناعيا لمراقبة الأرض في المدار يزن مائة كيلوغرام بين 12 و16 أبريل/نيسان الجاري.

وستكون مهمة القمر -وفق المصدر السابق- تزويد معلومات عن المحاصيل والغابات والموارد الطبيعية لكوريا الشمالية.

وقد نشرت اليابان بطاريات صواريخ أرض جو من طراز باتريوت أدفانست كابابيلتي (باك-3) وسط طوكيو، وجرى إعداد قاعدتين مشابهتين في المنطقة لحماية العاصمة وسكانها.

يذكر أن كوريا الشمالية لم تنجح في وضع قمر اصطناعي في مداره خلال محاولتين ماضيتين عامي 1998 و2009. وقد أعلنت أنها ستضع قمرها الاصطناعي الحالي احتفاء بالذكرى المئوية لمولد "مؤسس الأمة" الكورية الشمالية الزعيم كيم إيل سونغ الذي يوافق الـ15 من الشهر الجاري.

المصدر : وكالات

التعليقات