وزير الدفاع الأفغاني (يمين) وقع الإتفاق مع قائد القوات الأميركية بأفغانستان جون ألين (الفرنسية)

وقعت أفغانستان والولايات المتحدة اليوم الجمعة اتفاقا لنقل مسؤولية سجن بغرام (شمال كابل) من الأميركيين إلى السلطات الأفغانية بحلول ستة أشهر، في خطوة تعزز احتمالات التوصل إلى اتفاق شراكة إستراتيجي يسمح بوجود أميركي طويل الأمد بأفغانستان.

وقال وزير الدفاع الأفغاني الجنرال عبد الرحيم وردك أثناء توقيع الاتفاق مع قائد قوة الأطلسي والقوات الأميركية بأفغانستان الجنرال جون ألين "إن توقيع هذا الاتفاق ونقل مسؤولية سجن بغرام خطوة هامة في تعزيز سيادتنا الوطنية".

ويمثل نقل المسؤولية عن بغرام الذي يطلق عليه نشطاء "غوانتانامو أفغانستان" أحد الشروط التي وضعتها كابل لتوقيع اتفاق شراكة إستراتيجي طويل الأمد يجري التفاوض عليه حاليا بين البلدين.

وقال الجنرال ألين بمؤتمر صحفي مشترك "توقيع هذه المذكرة خطوة هامة إلى الأمام في مفاوضات شراكتنا الإستراتيجية، ومثال على تقدم عملية الانتقال لضمان ألا تصبح أفغانستان مرة أخرى ملاذا آمنا للإرهابيين".

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الأفغاني حامد كرزاي ناقشا أمس الخميس -عبر دائرة تلفزيونية مغلقة- مستجدات اتفاقية الشراكة التي ستحدد الدور الأميركي بأفغانستان بعد انسحاب القوات الأجنبية من هذا البلد عام 2014.

ويعتقل في سجن بغرام عدة مئات من أعضاء مفترضين بتنظيم القاعدة وحركة طالبان والذين يقاتلون سلطات كابل وحلفاءها الغربيين.

وعاد سجن بغرام إلى مقدمة الأحداث في فبراير/ شباط حين أحرق فيه جنود أميركيون مصاحف مما أدى إلى موجة مظاهرات دامية بالبلاد.

والسجن المثير للجدل الذي أقيم بقاعدة بغرام الأميركية (60 كلم شمال كابل) أصبح منذ عشر سنوات رمز الاحتلال الأميركي بأعين الكثير من الأفغان.

المصدر : وكالات