ثمانية أشخاص أصيبوا بعدما اصطدمت بهم أشياء تساقطت أثناء الزلزال (الفرنسية)
ضرب زلزال بقوة 5.2 درجات بمقياس ريختر أقاليم وسط وشرق الفلبين اليوم الثلاثاء، مما أسفر عن إصابة ثمانية أشخاص على الأقل بجروح وإثارة حالة من الذعر بين السكان, حسبما أفاد به مسؤولون فلبينيون.

وأوضح المعهد الفلبيني لعلوم البراكين والزلازل أن مركز الهزة يقع شمال شرق مدينة ماسباتي عاصمة الإقليم الذي يحمل نفس الاسم (390 كيلومترا جنوب شرق العاصمة مانيلا).

وأضاف أن الزلزال وقع في تمام الساعة 7:6 صباح الثلاثاء بالتوقيت المحلي، وهز أقاليم سورسوغون وألباي وسامار وأكلان وإيلويلو.

وأوضح مكتب الدفاع المدني أن زجاج النوافذ تحطم في عدة منشآت، كما تصدع عدد من المباني وانهار مبنى مهجور بسبب الزلزال.

وأفادت الشرطة بأن ثمانية أشخاص بينهم أطفال أصيبوا في الرأس أو القدم بعدما اصطدمت بهم أشياء تساقطت أثناء الزلزال.

وقال نائب حاكم ماسباتي فينيس ريفيل إن الذعر انتاب الأطفال المتجهين إلى مدارسهم وقت وقوع الزلزال, وإنه تم تعليق الدراسة للسماح للسلطات بفحص المباني للتأكد من سلامتها.

وكان زلزال بقوة 6.9 درجات بمقياس ريختر ضرب إقليم نيغروس أورينتال وسط الفلبين الشهر الماضي، مما أسفر عن مقتل 51 شخصا وفقدان 63 آخرين يخشى أنهم قد لقوا حتفهم.

يذكر أن الفلبين الواقعة على طول منطقة "حزام النار" في المحيط الهادئ، شهدت أخطر زلازلها في عام 1990، إذ بلغت قوته 7.7 درجات بمقياس ريختر، وأودى بحياة نحو ألفي شخص بجزيرة لوزون شمالي البلاد.

 

المصدر : الألمانية