المواجهات العرقية متواترة في نيجيريا (الجزيرة-أرشيف)
قتل 16 شخصا على الأقل وأحرقت منازل خلال هجوم على سكان من عرقية التيف شنه أفراد من عرقية بول بولاية بينو شرقي نيجيريا، في حين ذكرت الصحافة المحلية أن عدد القتلى بلغ ثلاثين على الأرجح.
 
وقال المتحدث باسم الشرطة لوكالة الأنباء الفرنسية إن المعلومات المتوافرة تفيد أن المهاجمين وصلوا وأطلقوا النار بطريقة عشوائية، ثم بدؤوا بإطلاق النار في كل مكان وحرق المنازل.

وأوضح إيجيك ألاريب أن الشرطة قد انتشرت في المنطقة التي استعادت هدوءها الثلاثاء.

وقد اندلعت أعمال العنف الأحد عندما شن أفراد يشتيه في أنهم من عرقية فولاني (بول) هجوما على مجموعات التيف.

وتندلع أعمال عنف باستمرار في هذه المنطقة بدافع الاستيلاء على أراض على الأرجح.

وأكثرية أفراد عرقية البول مسلمون ورعاة، أما التيف فمسيحيون وأكثريتهم من  المزارعين.

ونيجيريا أكبر بلد أفريقي حيث يفوق عدد سكانه 160 مليون نسمة، ويضم حوالي 250 مجموعة عرقية، والمواجهات العرقية متواترة فيها.

المصدر : الفرنسية