اجتماع مجلس محافظي الوكالة الذرية يبحث عن دلائل جديدة بشأن نووي إيران (الفرنسية)
كشف المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو عن وجود "دلائل على أنشطة محتملة" في موقع عسكري إيراني، يريد مفتشو الوكالة زيارته في إطار تحقيق بشأن برنامج إيران النووي.

ولم يقدم أمانو تفاصيل بشأن طبيعة الأنشطة التي يشتبه فيها في موقع بارشين الواقع جنوب شرقي طهران, والذي طلبت الوكالة دخوله خلال جولتين من المحادثات في وقت سابق هذا العام، لكن طهران لم توافق على طلبها.

وقال أمانو في مؤتمر صحفي "لدينا بعض الدلائل التي تشير إلى أن ثمة أنشطة جارية في موقع بارشين، وهذا يدعونا الى الاعتقاد بأن الذهاب إلى هناك عاجلا أفضل من أن يكون آجلا".
 
وأكد أن إيران عرضت بدلا من بارشين دخول موقع آخر ذكره تقرير للوكالة الذرية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وذكر دبلوماسيون لرويترز الأسبوع الماضي أن إيران قدمت عرضا في اللحظة الأخيرة أثناء محادثات في طهران الشهر الماضي بشأن زيارة موقع في ماريفان، لكن هذا العرض رفضته الوكالة.

وطبقا لرويترز, قال دبلوماسيون معتمدون لدى الوكالة الذرية إن "هناك تقارير سمعناها بشأن تطهير محتمل في منشأة بارشين" وصفوها بأنها مقلقة للغاية.

وكان أمانو قال في افتتاح اجتماع مجلس محافظي الوكالة الذرية -الذي يستمر حتى الجمعة المقبلة بمشاركة ممثلي 35 دولة- إن الوكالة ليس لديها القدرة على تقديم ضمان ذي مصداقية بشأن عدم وجود معدات نووية غير مصرح بها, وأيضا بشأن الأنشطة النووية في إيران, وبالتالي فهي ليست قادرة على الاستنتاج بأن كل المعدات النووية تستخدم في أنشطة سلمية.

وأضاف أن إيران ضاعفت منذ العام الماضي كمية اليورانيوم عالي التخصيب المنتجة شهريا ثلاث مرات.

وكانت الوكالة الذرية قد أثارت في تقرير نشرته في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تساؤلات عن طبيعة البرنامج النووي الإيراني الذي تشدد طهران على طابعه المدني السلمي, بينما تشتبه الولايات المتحدة وحلفاؤها –وبينهم إسرائيل- في أن هدفه صنع سلاح نووي.

يشار إلى أن تقرير الوكالة الذرية الخاص بالعام الماضي كشف عن معلومات أشارت إلى أنشطة أبحاث في إيران تتعلق بتطوير وسائل وتقنيات ستحتاجها لتجميع أسلحة نووية إذا قررت أن تفعل ذلك.

ومن بين تلك الاكتشافات الرئيسية معلومات بأن إيران شيدت غرفة تجارب واسعة في بارشين لتختبر فيها المواد شديدة الانفجار التي قالت الوكالة إنها "مؤشرات قوية على تطوير أسلحة محتمل".

خيارات
وفي اليوم الأول من اجتماع مجلس المحافظين, قال دبلوماسيون إن الدول الغربية ستسعى إلى إقناع روسيا والصين بتبني قرار يتضمن إدانة قوية للبرنامج النووي الإيراني على ضوء التقرير الذي نشرته الوكالة الذرية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وقال دبلوماسي لوكالة الصحافة الفرنسية إن الدول الغربية تتحاور مع شركائها حول الخطوات المقبلة بشأن التعامل مع الملف النووي الإيراني.

المصدر : وكالات