تستعد المعارضة الروسية اليوم للتظاهر مجددا في موسكو تنديدا باقتراع رئاسي فاز به رئيس الوزراء فلاديمير بوتين من دوره الأول، متجاوزا حتى أداءه في استطلاعات الرأي.

وفاز بوتين بنحو 64% من الأصوات في اقتراع بلغت نسبة المشاركة فيه حسب لجنة الانتخابات نحو 66%.

وقد حل ثانيا رئيس الحزب الشيوعي غينادي زيوغانوف بأكثر من 17%، متبوعا بالملياردير ميخائيل بروخوروف بنحو 8%، ثم بفلاديمير زهيرونوفسكي، وأخيرا برئيس المجلس الاتحادي سابقا سيرغي ميرونوف.

وطعنت المعارضة في الاقتراع فور إعلان النتائج، وقالت إنها ستحتشد قرب الكرملين اليوم للتنديد به.

وقال زيوغانوف إن الحزب الشيوعي لن يعترف "بانتخابات اللصوص"، ونقل عنه مراسل الجزيرة في موسكو حديثه عن مواقف يعلن عنها لاحقا.

كما قال الصحفي سيرغي بارخومينكو -وهو أحد أبرز قادة الاحتجاجات- "لقد أعلن (بوتين) الحرب علينا". وتحدث مركز مستقل لمراقبة الانتخابات عن تسجيل 3100 تقرير عن مخالفات في عموم روسيا. ويتوقع أن تكشف بعثة مراقبة دولية تقريرها عن مجريات الاقتراع اليوم.

"معركة شريفة"
لكن بوتين أكد -مخاطبا عشرات الآلاف من أنصاره قرب الكرملين البارحة- أنه خاض "معركة شريفة وشفافة"، وعبّر عن امتنانه للناخبين الذين لم يرضخوا كما قال "للاستفزازات السياسية الرامية إلى تدمير الدولة الروسية".

صورة بوتين ترفرف أمام الكرملين خلال احتفالات لأنصار روسيا المتحدة (الفرنسية)

وقال -وهو يذرف الدموع وقد وقف إلى جانبه الرئيس المنتهية ولايته ديمتري مدفيدف- "وعدتكم بأن نفوز وها قد فزنا.. المجد لروسيا".

وقد حاول بوتين قبيل الانتخابات تبديد مزاعم التزوير بأن أمر لأول مرة بنصب 192 ألف كاميرا مراقبة في مراكز التصويت.

وتجاوز بوتين -الذي ينتمي إلى حزب روسيا المتحدة- بهذه النتائج أداءه في الاستطلاعات التي منحته نحو 60% من ثقة الناخبين.

ويواجه بوتين منذ أشهر احتجاجات غير مسبوقة شارك فيها عشرات الآلاف الذين ينتمون أساسا إلى الطبقة الوسطى وتركزت في المدن الكبرى وبينها موسكو، لكن شعبيته في الأقاليم لم تتأثر، وكان الرهان في اقتراع أمس هو ما إذا كان سيستطيع تفادي خوض جولة إعادة.

وسيستطيع بوتين الآن تقديم هذا الفوز على أنه رسالة دعم له من الشعب الروسي في مواجهة محتجين طالما صوّرهم على أنهم أقلية تزرع القلاقل لخدمة قوى معادية.

وشغل بوتين الرئاسة مرتين بين عامي 2000 و2008، لكنه هذه المرة سيشغل ولاية من ست سنوات، قال إن مدفيدف (الرئيس الحالي) هو من سيكون رئيس الحكومة خلالها.

ويبني بوتين –وهو ضابط سابق في جهاز الاستخبارات السوفياتي (كي.جي.بي)- خطابه أساسا على بعث "روسيا القوية".

لكن بوتين –الذي سيُنصَّب رسميا في مايو/أيار القادم- يواجه تحديا رئيسيا هو هيكلة اقتصادٍ يعتمد في صادراته أساسا على منتجات الطاقة، وهو تحدٍ يقول محللون اقتصاديون إن وعوده "الشعبوية" قد تفشل في تذليله.

المصدر : وكالات