أفراد من الشطة الكينية يتفقدون موقع انفجار في محطة للحافلات بنيروبي (الفرنسية -أرشيف)

أصيب 15 شخصا بهجومين وقعا في مدينة مومباسا الساحلية الكينية اليوم السبت، وقد وقع الهجوم الأول قرب المدينة وأسفر عن إصابة عشرة اشخاص، ثم أعقبه الآخر بعد عدة ساعات حيث انفجرت قنبلة في مطعم مزدحم بالمدينة أسفر عن إصابة خمسة أشخاص.

ورجحت الشرطة الكينية أن يكون الانفجار الأول الذي وقع خلال اجتماع ديني في بلدة متوابا خارج مومباسا ناجما أيضا عن قنبلة، ولكن لم يرد أي تأكيد رسمي بذلك، ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن التفجيرين.
 
وتعرضت كينيا الواقعة في شرق أفريقيا لسلسلة من الهجمات بالقنابل منذ أن أرسلت قواتها عبر الحدود إلى الصومال لقتال مسلحي حركة الشباب المجاهدين.

 يذكر أن مدينة مومباسا الساحلية مقصد سياحي شهير ويستعد كثير من الكينيين والأجانب للتوجه إلى هناك الأسبوع القادم لقضاء عطلة "عيد القيامة" عند المسيحيين.
 
وكانت الشرطة الكينية قد اعتقلت في وقت سابق من هذا الشهر أربعة أشخاص بعد هجوم بالقنابل على محطة مزدحمة للحافلات في نيروبي أسفر عن مقتل سبعة أشخاص وإصابة 40 آخرين ألقي باللوم فيه على المسلحين الصوماليين لكنها أفرجت عنهم بكفالة في وقت لاحق على ذمة التحقيق.
 
ونفت حركة الشباب -التي تحالفت رسميا مع القاعدة هذا العام وأعلنت الحرب ضد كينيا-  مسؤوليتها عن الهجوم على محطة الحافلات.

وكان ذلك الحادث مماثلا لهجومين على محطة أخرى للحافلات وحانة في نيروبي أسفر عن مقتل شخص وإصابة أكثر من 20 في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد أسبوع من إرسال القوات الكينية إلى الصومال.

المصدر : رويترز