عامل إنقاذ يبحث عن مصابين في موقع الانفجار الذي ضرب إقليم يالا جنوب تايلند (الفرنسية)

قتل ثمانية وأصيب ما لا يقل عن سبعين في سلسلة تفجيرات هزت اليوم السبت جنوب تايلند الذي تقطنه أغلبية مسلمة، وذلك في أحدث موجة من العنف بالمنطقة المتاخمة للحدود مع ماليزيا.

وقالت الشرطة ومسؤولون إن ثلاث قنابل انفجرت في منطقة تجارية بإقليم يالا وقت الظهيرة، وإن العبوات الناسفة ربما تكون قد وضعت في سيارة أو دراجة نارية.

وأضافت الشرطة أن الفارق بين الانفجارات الثلاثة -التي وقعت في أنحاء متفرقة من حي الأعمال وسط يالا- كان دقائق.

وأكد حاكم يالا للتلفزيون التايلندي إصابة عدد كبير من الجرحى إثر انفجار القنبلة الثالثة التي أخفيت في سيارة، وذلك بعد تجمعهم في مكان الحادث الأول.

وفي حادث منفصل أذاعت محطة تلفزيون القناة الثالثة أن انفجارا وقع في فندق بمنطقة هات ياي في إقليم سونغ خا، بينما لم ترد أنباء عن سقوط قتلى. كما ذكرت الشرطة أن قنبلة صغيرة انفجرت في مطعم بإقليم فطاني في وقت لاحق.

وقتل 5000 شخص وأصيب آلاف منذ بدء مطالبات بالاستقلال عام 2004 في ثلاثة أقاليم جنوبية، هي فطاني وناراتيوات ويالا.

ويطالب سكان الأقاليم الثلاثة بتشكيل إدارة خاصة للمنطقة التي ضمتها تايلند قبل نحو مائة عام. وتسكن تلك الأقاليم أغلبية مسلمة، بينما الأغلبية في سائر أنحاء البلاد من البوذيين.

المصدر : وكالات