المخالفات خلال الحملة الانتخابية دليل على أن الانتخابات الفرعية غير ديمقراطية (الفرنسية) 

اعتبرت المعارضة أونغ سان سو تشي أن الانتخابات التشريعية الفرعية في ميانمار والتي تنظم الأحد ليست حرة, مشيرة إلى العديد من المخالفات خلال الحملة الانتخابية. وقالت الحائزة على جائزة نوبل للسلام خلال مؤتمر صحفي في رانغون "لا أعتقد أن بوسعنا الاعتبار أنها انتخابات حرة وعادلة على ضوء ما لاحظناه الأشهر الأخيرة".

ووصفت هذه المخالفات بأنها "تتخطى ما هو مقبول بانتخابات ديمقراطية" مشددا على ضرورة المشاركة بالانتخابات من أجل تثبيت عملية الإصلاح.

وقالت إن حزبها "الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية" الذي ندد بالعديد من المخالفات، ولا سيما فيما يتعلق باللوائح الانتخابية "مصمم على المضي قدما لأن هذا ما يريده الشعب" وأضافت "لسنا آسفين إطلاقا للمشاركة" بالانتخابات.

وتنظم الانتخابات لشغل 45 مقعدا نيابيا قدمت الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية مرشحين لـ44 منها, وهي أول مرة تترشح زعيمة المعارضة لمنصب نيابي وتخوض السباق عن دائرة كاوهمو الريفية قرب رانغون.

وتنطوي هذه الانتخابات على رهان هائل بالنسبة لنظام ميانمار الذي يقوده جنرالات سابقون إصلاحيون منذ عام، وقد دعوا سو تشي للعودة إلى العمل السياسي آملين في رفع العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة على البلاد بأسرع وقت ممكن لإنعاش الاقتصاد المنهار في ميانمار.

المصدر : الفرنسية