بوش الأب (يمين) يلتقي رومني ويعلن عن تأييده له (الفرنسية)
 
حصل ميت رومني الذي يسعى للفوز بترشيح الحزب الجمهوري بانتخابات الرئاسة الأميركية المقبلة، على دعم  شخصيات رئيسية بالحزب الخميس أبرزها الرئيس الأسبق جورج بوش الأب،  والسيناتور عن ولاية فلوريدا ماركو روبيو المرشح المحتمل لمنصب نائب الرئيس.  

وقال بوش الأب عن رومني بمقطع فيديو إثر اجتماع معه في هيوستن "إنه الرجل الذي بإمكانه الاضطلاع بهذا العمل".  

وبدأ الجمهوريون بالالتفاف حول رومني الأوفر حظا باعتباره المرشح المحتمل لمنافسة الرئيس باراك أوباما بانتخابات نوفمبر/ تشرين الأول، وتمكن من الحصول على دعم شخصيات رئيسية الأسابيع القليلة الماضية مثل جون ماكين مرشح الحزب الجمهوري السابق عام 2008، وجيب بوش الحاكم السابق لولاية فلوريدا ابن الرئيس الأسبق جورج بوش الأب.   

وقال روبيو الخميس إنه يجب على الحزب الاحتشاد في أقرب وقت ممكن وراء رومني "المرشح المؤكد للحزب الجمهوري لمنافسة باراك أوباما".

وقال أيضا "لقد انتهت الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري" معلنا مساء الأربعاء تأييده لرومني. 

 ماركو روبيو مع النائب العام لفلوريدا بام بوندي بمؤتمر صحفي حول قانون الرعاية الصحية الخميس (الفرنسية)

وشهدت الأسابيع الأخيرة سلسلة من الانتخابات التمهيدية بكل ولاية على حدة للتنافس على الفوز بترشيح الجمهوريين لخوض انتخابات الرئاسة.

وحقق رومني تقدما بفارق واضح على منافسيه بعدد المندوبين المطلوبين للحصول على ترشيح الحزب، وهو 565، بينما حصل أقرب منافسيه حاكم ولاية بنسلفانيا السابق ريك سانتورم على 256، وحصل رئيس مجلس النواب السابق نيوت غينغريتش على 141.

وتعهد خصماه بالسعي حثيثا وراء كسب ترشيح الجمهوريين بالمؤتمر العام للحزب المقرر عقده بولاية فلوريدا في أغسطس/ آب المقبل.

وقال روبيو "لا أعتقد أن المنافسة في مؤتمر أغسطس/ آب تمثل طريقا للفوز في نوفمبر/ تشرين الأول" موعد انتخابات الرئاسة، ووصف الاحتشاد وراء رومني بأنه أفضل شيء للحزب.

وأضاف المرشح البالغ (40 عاما) والذي يعتبره الكثيرون داخل الحزب الجمهوري نجما صاعدا "كلما أسرعنا في الاحتشاد وراءه، زادت فرص الفوز في نوفمبر/ تشرين الثاني". وقال إن تجربة رومني بالقطاع الخاص تعطينا "بديلا واضحا" للاتجاه الذي يقود فيه أوباما البلاد.

وانتقد روبيو استمرار سانتورم وغينغريتش في منافسة رومني حتى بمؤتمر الحزب في تامبا بفلوريدا في أغسطس/ آب المقبل. ووصف ذلك بأنه "وصفة لمنح أوباما أربعة أعوام أخرى في البيت الأبيض".

ويوصف السناتور الجديد والنجم الصاعد في سماء السياسة الأميركية أحيانا بالمرشح لمنصب نائب الرئيس. وقال رومني في برنامج بمحطة "أن بي سي" عن روبيو الثلاثاء الماضي إن سناتور فلوريدا (ابن المهاجر الكوبي) يمثل "الحلم الأميركي".

لكن روبيو نفسه ينفي احتمال موافقته على الترشيح للمنصب قائلا "لا أعتقد أنهم سيطلبون مني أن أترشح لمنصب نائب الرئيس، لا أحتاج لذلك، لا أرغب، لن يحدث ذلك".

المصدر : وكالات