بوتين تعهد بعدم قمع الحركات الاحتجاجية في حال فوزه في الانتخابات (الفرنسية)
يستعد الناخبون الروس للتوجه إلى صناديق الاقتراع الأحد للإدلاء بأصواتهم في انتخابات الرئاسة وسط استطلاعات ترجح كفة رئيس الوزراء فلاديمير بوتين.

وتعهد بوتين بعدم قمع الحركات الاحتجاجية المتنامية بروسيا في حال فوزه في الانتخابات، رافضا مطالب المحتجين بإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

وكان بوتين اتهم المعارضة الجمعة بأنها لا تحترم الديمقراطية قائلا "لا يمكن للأقلية فرض إرادتها على الأغلبية"، وأضاف أن المعارضة تريد إعلان الانتخابات مزورةً حتى قبل انطلاقها.

في الأثناء تجري مراكز الاقتراع في البلاد آخر الاستعدادات لبدء عملية التصويت، بينما قالت وزارة الداخلية إنها نشرت 450 ألف جندي وشرطي لحماية الناخبين، وفق ما ذكرت وكالة إيتار تاس للأنباء.

وأعلنت اللجنة الانتخابية أنها اختبرت كاميرات جديدة متصلة بالإنترنت ستبث مباشرة عملية التصويت وفرز الأصوات في 96 ألف مركز اقتراع، لكن المعارضة تقول إن الكاميرات لا يمكنها وحدها منع التزوير.

ووصل إلى موسكو عشرات المراقبين ممثلين لمكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس الجمعية البرلمانية الأوروبية.

ويواجه بوتين -الذي شغل الرئاسة مرتين بين 2000 و2008- أربعة مرشحين منافسين، ويحتاج إلى الفوز بـ50% من الأصوات على الأقل لتجنب خوض دور ثان.

وترجح استطلاعات الرأي الأخيرة التي نشرت في نهاية فبراير/شباط فوز بوتين في الدورة الأولى من الاقتراع بنحو 60% من الأصوات، لكن المعارضة سعت إلى تعبئة الناخبين من أجل التمكن من فرض دورة ثانية.

ووجهت الدعوة لنحو 110 ملايين روسي لانتخاب خليفة للرئيس ديمتري مدفيدف الذي قال بوتين إنه سيعينه رئيسا للحكومة إذا فاز في انتخابات الأحد.

وبفعل الفارق في التوقيت، انطلقت عملية التصويت اليوم بالشرق الأقصى الروسي وتحديدا في  شبه جزيرة كامتشاتكا وتشوكوتكا قرب ألاسكا.

المصدر : الجزيرة + وكالات