أسرة باكستانية تقاضي وزير خارجية بريطانيا
اغلاق

أسرة باكستانية تقاضي وزير خارجية بريطانيا

هجمات الطائرات الأميركية بدون طيار تسببت في أثار غضب الباكستانيين (الفرنسية)

قال محامو عائلة رجل قُتل في هجوم لطائرة أميركية بدون طيار في باكستان العام الماضي إنهم سيبدأون في اتخاذ إجراءات قانونية ضد وزير الخارجية البريطاني وليم هيجاليوم الاثنين، واتهموه بالتواطؤ في الهجوم الذي يقولون إنه يخالف القوانين الدولية.

وقالت شركة محاماة في لندن إن لديها أدلة موثوقة على أن هيج أشرف على تمرير معلومات استخباراتية بريطانية إلى القوات الأميركية التي خططت للهجوم في باكستان، وأضافت أنها تخطط لرفع دعوى رسمية ضد هيج أمام المحكمة العليا في لندن نيابة عن نور خان الذي قُتل والده في الهجوم العام الماضي.

وكان مالك داود خان، وهو أحد أعضاء مجلس شيوخ القبائل (اللويا جيرغا)، قد قتل نتيجة صاروخ أطلقته طائرة أميركية بدون طيار خلال انعقاد اجتماع للمجلس في المنطقة القبلية شمال غرب باكستان.

في المقابل، رفض متحدث باسم وزارة الخارجية البريطانية التعليق على الإجراءات القانونية التي تعتزم شركة المحاماة اتخاذها ضد وزير الخارجية، كما رفض التعليق على سؤال حول ما إذا كانت بريطانيا تساعد الولايات المتحدة في هجمات الطائرات بدون طيار في باكستان، وقال "نحن لا نعلق على موضوعات استخباراتية".

وأصبحت الغارات التي تشنها طائرات أميركية بدون طيار سلاحا رئيسيا في استراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما لمكافحة ما يسمى بالإرهاب في باكستان، ويقول مسؤولون إن هذه الهجمات ساعدت على إضعاف قيادة تنظيم القاعدة في المنطقة.

وتسببت هذه الهجمات في توتر علاقات واشنطن وإسلام آباد وأثارت غضب الكثير من الباكستانيين الذين ينظرون إليها باعتبارها خرقا لسيادة بلادهم، فضلا عن أنها تسقط العديد من القتلى بين المدنيين.

وتعد بريطانيا حليف رئيسي لواشنطن في أفغانستان، منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2001، ولبريطانيا نحو 9500 جندي هناك. وبمقتل ستة جنود بريطانيين في جنوب أفغانستان يوم الثلاثاء الماضي ارتفع عدد القتلى البريطانيين إلى أكثر من 400.

المصدر : رويترز
كلمات مفتاحية: