قوات أفغانية تتفقد موقع انفجار في قندهار (الفرنسية-أرشيف)
قتل مسلح يرتدي زي الجيش الأفغاني جندييْن بريطانييْن من القوات التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) وفق ما أفاد به بيان لقوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) ومسؤول من الحلف. ووقع الهجوم بمدينة لشكرغاه عاصمة ولاية هلمند في جنوب البلاد، طبقا لمصدر أمني أفغاني.

وقال بيان إيساف إن جنودا من القوة ردوا على مطلق الرصاص الذي يشتبه في أنه منشق عن القوات الأفغانية فأردوه قتيلا، لكنه لم يذكر جنسية القتيلين. غير أن وكالة أسوشيتد برس نقلت عن مسؤول في حلف الناتو طلب عدم الكشف عن اسمه، أن الجنديين بريطانيان حيث إن معظم القوات المتمركزة في قاعدة لشكرغاه بريطانية.

من جانبها أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أنها على علم بالحادث ولكنها رفضت الإدلاء بتفاصيل أخرى أو تأكيد أن القتيلين بريطانيان.

وتزايدت هجمات يشنها جنود أفغان في الأشهر القليلة الماضية مع تصاعد التوترات بين الحكومة الأفغانية والقوات الأجنبية الداعمة لها بسبب سلسلة من الحوادث بما في ذلك إحراق مصاحف في قاعدة تابعة للحلف وقتل 17 قرويا في ولاية قندهار بالجنوب، وهو الحادث الذي وجهت بشأنه اتهامات لقيب من القوات الأميركية.

وقال قائد القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي الجنرال جون ألين أمام لجنة في مجلس الشيوخ الأسبوع الماضي إنه قبل هجوم اليوم قتل 13 عنصرا في القوات التي يقودها الحلف هذا العام في هجمات ارتكبها فيما يبدو أعضاء من القوات الأفغانية، وهؤلاء جزء من 90 جندياً من قوات التحالف قتلوا منذ بداية 2012.

وقتل نحو 70 عنصرا من قوات حلف الناتو خلال 42 هجوما شنه أفراد من داخل القوات الأفغانية خلال الفترة من مايو/أيار 2007 إلى يناير/كانون الثاني من العام الجاري.

وتزيد هذه الحوادث من القلق بشأن مدى الاعتماد على القوات الأفغانية وعلى قدرتها على تولي المسؤولية الأمنية بحلول نهاية عام 2014 عندما تنسحب أغلب القوات القتالية الغربية.

المصدر : وكالات