بدء انتخابات البرلمان الإقليمي بإسبانيا
آخر تحديث: 2012/3/25 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/3/25 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1433/5/3 هـ

بدء انتخابات البرلمان الإقليمي بإسبانيا

رجل يضع بطاقة التصويت أثناء الانتخابات بإقليم الأندلس (الفرنسية)

بدأت، اليوم الأحد، عملية التصويت في انتخابات البرلمان الإقليمي في إقليم الأندلس جنوب إسبانيا، وسط توقعات بأن يحقق حزب الشعب المحافظ -الذي ينتمي له رئيس الوزراء ماريانو راخوي- فوزا تاريخيا، كما تجرى الانتخابات في إقليم أستورياس بشمال إسبانيا، الذي يتولى الحكم فيه حزب منتدى أستورياس المنشق عن حزب الشعب.

ومن شأن نجاح حزب الشعب في الأندلس تعزيز سيطرته على إسبانيا، حيث إن الحزب يحكم بالفعل 11 من بين 17 منطقة حكم شبه ذاتي إضافة إلى معظم المدن الكبرى، ويحظى حزب الشعب بأغلبية مطلقة في برلمان الدولة بعد الإطاحة بالحكومة الاشتراكية في الانتخابات العامة التي أجريت نوفمبر/في تشرين الثاني الماضي.

يشار إلى أن إقليم الأندلس الأكثر اكتظاظا بالسكان في إسبانيا -ويبلغ عدد ناخبيه 6.4 ملايين نسمة- يخضع للحكم الاشتراكي منذ ثلاثة عقود.

من جهته، تعهد رئيس حزب الشعب في الأندلس خافيير أريناس بخفض 50% من المناصب داخل الحكومات الإقليمية، وتقليل عدد المؤسسات العمومية، كما وعد بإتمام مجموعة من الإصلاحات في النظام الصحي.

وأظهرت استطلاعات الرأي توقعات بحصول حزب الشعب على أغلبية ساحقة في الإقليم الذي يعد من أفقر المناطق في إسبانيا، حيث يبلغ معدل البطالة 31% مما يعد أعلى بكثير من المعدل العام في البلاد وهو 23%، وهو الذي يعد الأعلى بالفعل في الاتحاد الأوروبي.

وتشير الاستطلاعات إلى أن السياسيات التقشفية للحزب لم تؤثر بقوة على فرصه في الانتخابات الإقليمية، ورغم ذلك أرجأت الحكومة عرض موازنة 2012 لما بعد الانتخابات خوفا من أن تحرمها تخفيضات الإنفاق من تحقيق فوز في الإقليم.

كما تجرى الانتخابات في إقليم أستورياس (شمال إسبانيا)، الذي يبلغ تعداد سكانه 1.1 مليون نسمة. ويتولى الحكم فيه حزب منتدى أستورياس، وهو حزب منشق عن حزب الشعب، ويُتوقع أن يشكل الحزبان حكومة ائتلافية في الإقليم.

ويمنح تحقيق حزب الشعب لنتائج جيدة في الأندلس وأستورياس فرصة لحكومة السلطة المطلقة لتطبيق إجراءات تساعد على الحد من العجز والإصلاحات الاقتصادية الليبرالية.

جدير بالذكر أن النظام في إسبانيا حكومي برلماني في ظل نظام ملكي دستوري.
المصدر : وكالات

التعليقات