أحمدي نجاد (يسار) التقى رئيس طاجيكستان فور وصوله إلى دوشانبي (الفرنسية)
يعقد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ونظيراه الأفغاني حامد كرزاي والباكستاني آصف علي زرداري قمة في طاجيكستان على هامش قمة إقليمية تتركز حول الأمن.

ويلتقي الرؤساء الثلاثة نظيرهم الطاجيكي إمام علي رحمن في وقت لاحق اليوم الأحد، بينما سيجري المبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان وباكستان مارك غروسمان في اليوم نفسه محادثات في طاجيكستان مع دبلوماسيين من البلدين حول نتائج زيارة كرزاي إلى إسلام آباد في فبراير/شباط الماضي, والتي تركزت حول محادثات السلام مع حركة طالبان.

ولم يدل الرؤساء الثلاثة بأي تصريحات لدى وصولهم إلى طاجيكستان مساء السبت, حيث يشاركون في الاحتفالات بعيد النيروز الذي يصادف بداية الربيع.

ويتوقع أن يغتنم الموفد الأميركي الخاص إلى أفغانستان وباكستان مارك غروسمان المناسبة ليلتقي نائب وزير الخارجية الأفغاني جواد لودين ووزير الدولة الباكستاني للشؤون الخارجية جليل عباس جيلاني، حسبما أعلنت السفارة الأميركية في دوشانبي.

وسيبحث غروسمان الجهود المبذولة "لتشجيع عملية السلام والمصالحة الدائمة في أفغانستان"، حسب بيان السفارة الأميركية.

ودعا الرئيس الأفغاني لدى عودته من إسلام آباد في فبراير/شباط حركة طالبان إلى محادثات مباشرة، في محاولة لتسهيل مفاوضات السلام بعد عشرة أعوام من الحرب في أفغانستان.

وقبل أسبوع, علقت طالبان المحادثات الأولية التي بدأت مع الولايات المتحدة لوضع حد للنزاع في أفغانستان بسبب "المماطلة الأميركية بشأن الإفراج عن أسرى". بدورها, أكدت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون أن الباب لا يزال مفتوحا أمام محادثات السلام مع طالبان.

وعلى صعيد آخر, أعلن في طاجيكستان أن مباحثات أحمدي نجاد ستتركز أيضا حول الاستثمارات الإيرانية, بالإضافة إلى المشاركة في مؤتمر لإنعاش الاقتصاد الأفغاني, يعقد في دوشانبي الاثنين.

المصدر : الفرنسية