جوزيف كوني مطلوب للمحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب بشمالي أوغندا (الفرنسية-أرشيف)
قال الاتحاد الأفريقي إنه سينشر خمسة آلاف جندي للبحث عن جوزيف كوني، قائد جماعة جيش الرب للمقاومة المتمردة والمتمركزة شمالي أوغندا.

وتضم القوة -التي قالت أوغندا الأسبوع الماضي إنها ستقودها، وأعلن عنها الاتحاد الأفريقي الجمعة- جنودا من جمهورية جنوب السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية وجمهورية أفريقيا الوسطى بالإضافة إلى أوغندا.

وبحسب مبعوث الاتحاد الأفريقي الخاص المكلف بشؤون جيش الرب للمقاومة فرانسيسكو ماديرا الذي كان يتحدث للصحفيين في عنتيبي بأوغندا، فإن القوة ستتمركز في مدينة يامبيو بجنوب السودان القريبة من الحدود مع جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وذكر ماديرا أن القوة ستنتشر في مناطق الأدغال حيث من المعروف أن كوني ومقاتليه يعملون هناك.

وردا على سؤال عن المدة التي ستعمل فيها القوة قال ماديرا "عندما نلقي القبض على كوني أو يسلم نفسه أو نحيده بطريقة ما ستكون هذه النهاية، هذا هو الإطار الزمني".

وكان وزير الدفاع الأوغندي صرح الأسبوع الماضي بأن هناك مائة من المستشارين العسكريين الأميركيين المنتشرين في أوغندا يساعدون بالفعل في القبض على كوني لكن الحملة العسكرية تحتاج إلى دعم دولي.

وكوني المتهمة قواته بممارسة فظائع في الشمال الأوغندي مطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب.

وأدت الحرب المستمرة مننذ أكثر من عشرين عاما لمقتل عشرات الآلاف وتشريد حوالي مليوني شخص في شمالي أوغندا، وزعزعت الاستقرار في جنوب السودان المجاور.

المصدر : وكالات