حريق بالسفارة الإسرائيلية بالقاهرة بعد اقتحام متظاهرين لها في سبتمبر/ أيلول الماضي (الفرنسية-أرشيف)
غادر سفير إسرائيل لدى مصر يعقوب أميتاي القاهرة صباح اليوم الخميس متوجها إلى تل أبيب بعد يوم من إخلاء مقر السفارة وغلقه وشحن محتوياته إلى إسرائيل. وهو الإجراء الذي وصفته الخارجية المصرية بالروتيني.
 
وقالت مصادر مسؤولة بمطار القاهرة الدولي إن السفير الإسرائيلي توجه إلى تل أبيب لقضاء عطلته الأسبوعية، يرافقه طاقم السفارة الذي يتكون من تسعة أفراد، بينهم القنصل ديفيد أيالون.
 
جاء ذلك بعد يوم من إخلاء مقر السفارة وغلقه وشحن محتوياته إلى إسرائيل.
 
وكانت طائرتان عسكريتان إسرائيليتان أقلعتا من مطار القاهرة مساء أمس في طريقهما إلى تل أبيب وعلى متنهما محتويات مقر السفارة بالقاهرة بعد إخلائه.

وغادرت الطائرتان (سي 130) القاهرة وعلى متن كل واحدة حاوية كبيرة بها محتويات السفارة من مكاتب وأجهزة وأوراق وملفات وأدوات اتصال.

وكانت مصادر بالخارجية المصرية ذكرت أمس أن إسرائيل طلبت من مصر الإذن بإرسال طائرتين لنقل محتويات سفارتها بالقاهرة. 

عدم التهويل
غير أن مساعد وزير الخارجية المصري لشؤون المراسم السفير أشرف الخولي، وصف الخطوة بأنها إجراء روتيني لا صلة له بالعلاقات الثنائية، داعياً إلى عدم تهويل الأمر وإعطائه أكبر من حجمه، وفق ما نقلته عنه وكالة يو بي آي.

ومن جهته قال المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية يغال بالمور إن العملية إخلاء المحتويات المتبقية بالمقر السابق للسفارة بالقاهرة، مشيرا إلى أن ذلك يجري بالتنسيق مع السلطات المصرية.

وأشار بالمور إلى أن "السفارة الإسرائيلية تعمل، والسفير والموظفون هناك، ولكن ليس في المبنى القديم طبعا".

وكان مجلس الشعب المصري وافق بغالبيته على بيان أصدرته لجنة الشؤون العربية يتضمَّن توصيات من بينها طرد السفير الإسرائيلي واستدعاء السفير المصري من إسرائيل، ووقف إمدادات مصر من الغاز الطبيعي إلى إسرائيل فوراً، وقيام الحكومة بمراجعة جميع الاتفاقيات الموقَّعة بين مصر وإسرائيل وفي مقدمتها اتفاقية الكويز (التي تشترط وجود حوالي 11% من المكوِّن الإسرائيلي بمنتجات الملابس المصرية حتى يمكن تصديرها إلى الأسواق الأميركية) .

وكان متظاهرون مصريون اقتحموا مقر السفارة الإسرائيلية يوم 9 سبتمبر/ أيلول الماضي احتجاجا على مقتل ستة رجال شرطة مصريين على الحدود مع إسرائيل برصاص الجيش الإسرائيلي، مما دفع السفير الإسرائيلي السابق يتسحاق ليفانون إلى مغادرة القاهرة.

وعاد ليفانون إلى القاهرة في نوفمبر/ تشرين الثاني، وأنهى مهمته هناك ليخلفه في فبراير/ شباط الماضي أميتاي.

تجدر الإشارة إلى أن مصر أول دولة عربية وقعت معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1979.

المصدر : وكالات