الشرطة الفرنسة تناور لاستسلام مراح
آخر تحديث: 2012/3/22 الساعة 05:33 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/3/22 الساعة 05:33 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/29 هـ

الشرطة الفرنسة تناور لاستسلام مراح

تواصل الشرطة الفرنسية مناوراتها أمام المبنى الذي يتحصن فيه مسلح يدعى محمد مراح يشتبه في قتله سبعة أشخاص في جنوب غرب فرنسا، حيث سمعت ثلاثة انفجارات قبيل فجر اليوم أعلنت الشرطة أن الغرض منها هو تخويفه، نافية حدوث هجوم لإخراجه من شقته السكنية.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية بيير هنري برانديت "إنها كانت مناورة لتخويف المسلح الذي يبدو أنه غيّر رأيه ولا يريد الاستسلام. ولم يقع هجوم".

وكان مصدر في الشرطة قال إن ثلاثة انفجارات مدوية سمعت في الموقع قبيل منتصف الليل، ونجم عنها فتح باب الشقة السكنية التي كان المسلح متحصنا فيها، كما أكد جان بيير هافران نائب رئيس بلدية تولوز أن المفاوضات انتهت وأن الهجوم بدأ.

وكانت الشرطة تحاول إقناع مراح (24 عاما) بتسليم نفسه بعد أن أطلق النار عليهم عبر الباب، حينما كانوا يحاولون اقتحام الشقة في ضواحي تولوز في الساعات الأولى من صباح أمس.

وقال النائب العام بباريس فرانسوا مولان إن مراح قال إنه نفذ "بمفرده" الهجمات وإنه أبلغ شرطيين أنه يريد أن يسلم نفسه مساء الأربعاء.
 
ويشتبه في تنفيذ مراح هجمات قتل فيها ثلاثة عسكريين من أصول مغاربية وأربعة يهود في منطقة تولوز بينهم ثلاثة أطفال. وذكر مولان أنه كان ينوي قتل "موظفي شرطة" بمنطقة تولوز وعسكري أمس.

الشرطة الفرنسة تناور لإجبار المسلح على الاستسلام (الأوروبية)
دوافع
وبحسب وزير الداخلية كلود غيوان، فإن المشتبه به "يقول إنه مجاهد وينتمي إلى القاعدة، وإنه كان يرغب في الانتقام للأطفال الفلسطينيين ومن الجيش الفرنسي" بسبب انتشاره في أفغانستان.

أما النائب العام فقال إن مراح كان يسعى لمعاقبة فرنسا بسبب إصدارها قانون حظر النقاب في الأماكن العامة، ولم يعرب أثناء حواره مع شرطيين "عن أدنى أسف" سوى "عن عدم التسبب في سقوط المزيد من الضحايا"، وأنه عبر عن الفخر لأنه "جعل فرنسا تجثو على ركبتيها"، بحسب النائب العام.

والشاب محمد مراح -وهو مواطن فرنسي الجنسية يتحدر من أصل جزائري- متحصن منذ مساء الثلاثاء في شقته في شرق تولوز تحاصرها قوات الأمن، وقال إن لديه العديد من الأسلحة.

وقال مولان إن وحدة النخبة في الشرطة قامت "بعدة محاولات لدخول" الشقة التي تقع في الطابق الأول من بناية صغيرة في حي سكني، لكنها اصطدمت في كل مرة بـ"رد" بإطلاق النار. وأصيب شرطيان أثناء العملية.

وقال مصدر أمني إن ثلاثة أشخاص من المقربين من المشتبه به بينهم أمه وشقيقه تم توقيفهم صباح الأربعاء، وإن شقيقه "منخرط هو أيضا في العقيدة السلفية"، وعثر على "متفجرات" عند تفتيش سيارته.
رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية محمد موسوي:
هذه الأعمال تتنافى بالكامل مع أسس الإسلام

رفض الخلط
وفي مونتوبان المدينة المجاورة لتولوز، نظم موكب للترحم على القتلى بحضور الرئيس نيكولا ساركوزي ومرشحين آخرين للانتخابات الرئاسية المقبلة، بينهم المرشح الاشتراكي فرانسوا هولاند.

وقال ساركوزي إن منفذ الاعتداءات "كان يريد جعل الجمهورية تجثو على ركبتيها، لكنها لم تركع"، واصفا اغتيال العسكريين بأنه "إعدام إرهابي، وهذه الجرائم لن تمر دون عقاب، وإزاء هذه الأحداث لا ينبغي بأي حال الوقوع في الخلط أو الرغبة في الانتقام".

وجمع ساركوزي صباحا ممثلي الديانات الكبرى في فرنسا -ومن بينهم المسلمون واليهود- "لإثبات أن الإرهاب سيفشل في ضرب وحدتنا الوطنية".

رفضت القيادات الدينية المسلمة واليهودية على الفور أي خلط بين الإسلام وهجمات تولوز ومونتوبان. وقال رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية محمد موسوي إن "هذه الأعمال تتنافى بالكامل مع أسس هذا الدين".

وتضم فرنسا أكبر طائفة مسلمة (أكثر من أربعة ملايين) ويهودية (أكثر من نصف مليون) في أوروبا.

وأثار الكشف عن هوية القاتل المفترض وما نقل عنه من أنه ينتمي للقاعدة، على الفور الجدل السياسي في الحملة الانتخابية الرئاسية التي تعطلت منذ الاثنين. وقالت مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان "لقد تم التقليل من خطر التطرف في بلادنا".

المصدر : وكالات

التعليقات