بحسب القانون الأميركي فإن هيلاري كلينتون تملك صلاحيات تمرير المساعدات العسكرية لمصر   (الفرنسية)
قال مكتب السناتور الأميركي باتريك ليهي الخميس إن وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ستستخدم سلطتها طبقا للقانون الأميركي للسماح بالمضي قدما في منح مصر المساعدات العسكرية.

وأعرب مكتب ليهي -وهو رئيس اللجنة الفرعية المسؤولة عن المساعدات الخارجية بمجلس الشيوخ- أنه يشعر بخيبة الأمل تجاه القرار الذي سيسمح باستمرار المساعدات العسكرية الأميركية لمصر هذا العام، بغض النظر عن دعم الحكومة المصرية للانتقال إلى الحكم المدني.

وأضاف بيان صدر عن المكتب أنه يأمل أن تحجب كلينتون بعض هذه الأموال "لربطها بتحقيق مزيد من التقدم في الانتقال للديمقراطية (في مصر)".

وبحسب القانون الأميركي فإن من سلطة كلينتون التصديق على مدى تنفيذ السلطات المصرية لالتزاماتها إزاء معاهدة السلام مع إسرائيل للحصول على المساعدات. وهي أيضا التي تصدق على مدى التزام السلطات المصرية بالديمقراطية لنيل هذه المساعدات العسكرية البالغة 1.3 مليار دولار سنويا.

وكان السناتور الديمقراطي باتريك ليهي قد شن الشهر الماضي هجوما لاذعا على حملة السلطات المصرية على الجماعات المحلية والممولة من الولايات المتحدة المؤيدة للديمقراطية، وحذر من أن الكونغرس قد يوقف المساعدات في المستقبل إذا لم تجر تغييرات.

وفي وقت لاحق، واجه المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم بمصر ردودا غاضبة من القوى السياسية، ولا سيما جماعة الإخوان المسلمين التي اتهمت المجلس بالخضوع لضغوط الولايات المتحدة في إنهاء قضية التمويل الأجنبي وسفر أميركيين متهمين بها إلى بلادهم.

وجاءت مغادرة هؤلاء الأميركيين بعد محادثات مكثفة أجراها مسؤولون أميركيون ونواب في الكونغرس مع السلطات المصرية. وقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون -قبيل ساعات من السماح لمواطنيها بالسفر- إن حل هذه القضية بات قريبا جدا.

وفي السياق ذاته، اعتبرت جماعة الإخوان المسلمين ما حدث تدخلا واضحا في الشؤون الداخلية لمصر وفي عمل القضاء.

المصدر : رويترز