الزلزال تسبب في قطع خدمات الهاتف والكهرباء وتصدع بعض المباني (الفرنسية)

ضرب زلزال قوي وقريب من سطح الأرض جنوب المكسيك أمس الثلاثاء قدرته المصادر في البداية بنحو 7.6 درجات على مقياس ريختر، قبل أن تخفضه هيئة المسح الجيولوجي الأميركية إلى 7.4. 

ووقع الزلزال منتصف النهار تقريبا بالتوقيت المحلي، وكان مركزه بولاية أواكساكا على الحدود مع غواتيمالا وعلى عمق بلغ حوالي 17.5كلم، ليشبه الزلزال الذي دمر بورت أو برنس عاصمة هايتي عام 2010.

من جانبها، قدرت الهيئة الوطنية للزلازل بالمكسيك قوة الزلزال بـ7.8 على مقياس ريختر, وأوضحت أن مركزه كان جنوب مدينة أوميتيبيك, التي يبلغ عدد سكانها خمسين ألف نسمة وتقع في ولاية جيريرو, على بعد حوالي 190كلم من منتجع أكابولكو على المحيط الهادئ. 

وأصيب خمسة أشخاص على الأقل في ولاية أواكساكا، وفق ما ذكر حاكم الولاية.  

كما تضرر نحو خمسمائة منزل في جيريرو، وخاصة في بلديات كوستا تشيكا ولا مونتانا. وقال حاكم جيريرو، إينجل أكوير، إن فرق الإنقاذ تحلق بالطائرات فوق المنطقة المنكوبة لحصر الخسائر.

وشعر المواطنون بهزات قوية على بعد أكثر من 300 كلم, حيث خرج الآلاف إلى الشوارع من المباني العالية. 

خمسة أشخاص على الأقل أصيبوا في ولاية أواكساكا (الفرنسية)

وتسبب الزلزال في قطع خدمات الهاتف، وكان هناك انقطاع جزئي  للكهرباء، كما تصدعت بعض الجدران الداخلية، وانهارت جدران أخرى في العاصمة مكسيكو سيتي على بعد حوالي 320 كلم شمال غرب مركز الزلزال. 

وتأثرت حركة المرور جراء الزلزال, خاصة بالمناطق التي تعطلت فيها الإشارات الضوئية. وذكرت الهيئة الوطنية للزلازل أنه تم تسجيل اثنين من التوابع على الأقل بقوة 5.3 و5 على الترتيب.

وقال الرئيس المكسيكي فيليبي كالديرون على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر, إنه لم ترد تقارير فورية عن خسائر كبيرة جراء الزلزال. 

وقال رئيس بلدية العاصمة، مارسيلو أبرارد، إن شبكة مترو الأنفاق والمطارات بالعاصمة المترامية الأطراف تعمل بشكل طبيعي.

المصدر : الألمانية