كوريا الشمالية: عملية الإطلاق تهدف إلى وضع قمر اصطناعي في مداره (رويترز-أرشيف)

قال وزير الدفاع الياباني اليوم الأربعاء إن بلاده قد تنشر صواريخ اعتراضية قبل إطلاق كوريا الشمالية قمرها الاصطناعي الشهر المقبل، حيث تشتبه طوكيو في أن مشروع  بيونغ يونغ ستار لإطلاق تجريبي لصاروخ.

وأوضح ناوكي تاناكا أن اليابان تدرس كيفية الرد على أي حالات طارئة ناجمة عن عملية الإطلاق، بما في ذلك تعبئة مدمرات ونشر منصات إطلاق صواريخ متنقلة من المناطق القريبة من مسار الصاروخ.

وكان الوزير صرح الاثنين بأن بلاده تدرس توجيه أمر لقوات الدفاع الذاتي بإسقاط القمر الاصطناعي الذي أعلنت بيونغ يانغ عزمها إطلاقه الشهر المقبل احتفالاً بالذكرى المئوية لمؤسسها كيم إيل سونغ.

وقالت كوريا الشمالية إن الإطلاق يهدف إلى وضع قمر صناعي في مداره. لكن اليابان والولايات المتحدة وبلدانا أخرى تعتقد أن بيونغ يانغ تسعى لاختبار قدرات صواريخها بعيدة المدى.

وكانت الوكالة الرسمية لكوريا الشمالية أوضحت أن عملية الإطلاق ستتم بالذكرى المائة لولادة كي إيل سونغ مؤسس الدولة الشيوعية، وأن العملية ستتم بين 12 و16 أبريل/ نيسان المقبل.

ونقلت الوكالة عن متحدث باسم لجنة الفضاء الكورية الشمالية قوله إن صاروخ (أونها 3) سيحمل قمرا اصطناعيا محلي الصنع معروفا باسم كوانغ ميون سونغ 3.

وأضاف المتحدث أن عملية الإطلاق ضرورية للنمو الاقتصادي ومتناسبة مع سياسة الاستخدام السلمي لتقنيات الفضاء، وأنها ستضع هذه السياسة في مرحلة أعلى.

وتستخدم كوريا الشمالية الاسم "كوانغ ميونغ سونغ" للإشارة إلى ما يوصف خارج الدولة الشيوعية بصواريخ "تايبودونغ" الطويلة المدى التي أجرت اختبارات على إطلاقها عامي 1998 و2009.

وتشتبه كوريا الجنوبية في أن بيونغ يانغ تسعى لاختبار صاروخ يمكن أن يحمل رأسا نووية تحت ستار عملية إطلاق القمر الاصطناعي.

 بدورها اعتبرت واشنطن وسول وطوكيو والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة الخطوة الكورية الشمالية إطلاقا تجريبيا لصاروخ، وانتهاكا لقرار صادر عن مجلس الأمن الدولي عام 2009.

المصدر : أسوشيتد برس