بوتين: سعيدٌ بالمظاهرات ضدي
آخر تحديث: 2012/3/2 الساعة 11:41 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/3/2 الساعة 11:41 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/9 هـ

بوتين: سعيدٌ بالمظاهرات ضدي

المعارضة تتهم بوتين باحتكار السلطة والسعي لتزوير الانتخاب الرئاسي (الفرنسية)
قال رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين إنه سعيد بالمظاهرات التي تخرج ضده، قبل يومين من اقتراع رئاسي هو المرشح للفوز به.


وقال في لقاء بالمراسلين الأجانب في  موسكو -حسب ما نقل عنه موقعه- إنه واثق من الشعبية التي يحظى بها، وهو سعيدٌ بالمظاهرات التي تخرج ضده لأن "ذلك يعني أن السلطات .. عليها أن تتفاعل بنشاط مع ما يحدث في البلد، ومع مشاعر الناس، لتستجيب لتطلعاتهم".

وتظاهر عشرات الآلاف في موسكو ومدن أخرى الأشهر القليلة الماضية تنديدا بما يرونه فسادا في السلطة، واحتكارا لها على يد بوتين، الذين يتهمونه بأنه يحضر لتزوير انتخابات الرئاسة التي تنظم بعد غد الأحد.

واعتبر بوتين مظاهرات المعارضة "تجربة جيدة لروسيا"، وقال إنه "ليس مفاجِئا أن تتركز الانتقادات على حزب الأغلبية (روسيا المتحدة) الذي تحمل عبء المسؤولية في البلد لوقت ليس بقليل".

وقبل يومين فقط من الانتخابات ، اتهم بوتين المعارضة بأنها لا تحترم الديمقراطية قائلا "لا يمكن للأقلية فرض إرادتها على الأغلبية".

وقال إن المعارضة تريد إعلان الانتخابات مزورةً حتى قبل انطلاقها، وتحدث عن أدلة بحوزته تثبت ذلك.

ويواجه بوتين –الذين شغل الرئاسة مرتين بين 2000 و2008- أربعة مرشحين، ويحتاج إلى الفوز بـ 50% من الأصوات على الأقل لتجنب خوض دور ثان.

وقد وصل إلى موسكو عشرات المراقبين، ممثلين لمكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان التابع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا ومجلس الجمعية البرلمانية الأوروبية.

العلاقات مع أميركا
وكثيرا ما اتهم بوتين المعارضة بأنها تتلقى الدعم من الغرب وتحديدا من الولايات المتحدة، وهو بلدٌ زادت النبرة المعادية له في وسائل الإعلام الموالية له الأشهر الأخيرة، خاصة مع ظهور خلافات في مقاربة بعض الأزمات الدولية كسوريا وإيران.

وساعد بوتين في تأجيج هذه النبرة بدعوته إلى "روسيا قوية"، محذرا الغرب من التدخل في شؤون دول كسوريا وإيران، ويرى مراقبون أن هذه النبرة قد تتراجع إن فاز بالاقتراع.

لكن بعضهم يقولون إن بوتين ربما لا يدرك أن هذه النبرة تُستعمَل في وقت تستعد فيه الولاياتُ المتحدة هي الأخرى لاقتراع رئاسي، "ما يقوّي شوكة من ينتقدون (في الولايات المتحدة) التعاون مع روسيا"، كما يرى ستيفان هادلي مستشار الأمن القومي في عهد الرئيس السابق جورج بوش الابن.

لكن بغض النظر عن نبرة الخطاب المستعمل في روسيا، فإن بوتين قد يفضل الاستمرارية في العلاقات بين واشنطن، كما قال السفير الأميركي السابق في موسكو جيمس كولينز.

وقال كولينز إن بوتين رغم انتقاداته لنظام الدرع الصاروخي مثلا، لم يستبعد التعاون مع واشنطن في موضوع هذا النظام.

 

 


 

المصدر : وكالات

التعليقات