الصحفية إديت التي وصلت على متن طائرة خاصة مع زميلها وليامس كانت مصابة بكسور في ساقها (رويترز)

وصل الصحفيان الفرنسيان إديت بوفييه ووليامس دانيلس اللذان تم تهريبهما إلى بيروت من حمص إلى مطار فيلاكوبلي العسكري بفرنسا، على متن طائرة خاصة اليوم الجمعة، كما تم نقل جثمانيْ الصحفييْن الغربييْن اللذين قُتلا في حمص مؤخرا إلى دمشق.

 

وكان في استقبال الصحفيين الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وأقاربهما. ولم يتحدثا للصحفيين بعد مغادرتهما الطائرة.

وكانت الصحفية في صحيفة لو فيغارو إديت بوفييه (31 عاما) مصابة بكسور عديدة في ساقها بسبب هجوم صاروخي في حمص أسفر عن مقتل ثلاثة صحفيين غربيين آخرين، وتم نقلها على نقالة إسعاف إلى المستشفى.

 

أما المصور الصحفي وليامس دانيلس فقد وصل وهو بصحة جيدة، وشوهد وهو يبتسم رافعا يده أثناء مغادرته الطائرة.

ساركوزي يتوعد
وأشاد ساركوزي -عقب مغادرة الصحفييْن الطائرة- بشجاعة إديت و"بالسلوك الإنساني لزميلها في المأساة دانليس الذي لم يتركها لحظة، رغم أنه كانت لديه الفرصة للخروج من حمص باكرا". وانتقد السلطات السورية بشدة.


وقال ساركوزي "يجب أن تتحمل السلطات السورية مسؤوليتها عن الجريمة التي ارتكبتها أمام السلطات القانونية الدولية. لن تمر هذه الجريمة بدون عقاب".

 

الصحفي دانيلس بصحة جيدة (رويترز)

ومن جهة أخرى، أكد الصليب الأحمر الدولي وصول جثمانيْ الصحفييْن الغربييْن من حمص إلى دمشق اليوم الجمعة.

وكانت السلطات السورية قد أكدت عثورها على جثتيْ الصحفية الأميركية ماري كولفين والمصور الفرنسي ريمي أوشليك، اللذين قتلا في مدينة حمص الأسبوع الماضي بقصف للقوات السورية على حي بابا عمرو في المدينة.


وقال مصدر سوري مسؤول في وزارة الخارجية السورية إن الجهات المختصة تمكنت قبل ظهر أمس الخميس من الوصول إلى جثتيْ ماري كولفن وريمي أوشليك مدفونتين تحت التراب.

وأشار المصدر -في بيان صدر ليلة الجمعة- إلى فشل ثلاث محاولات قام بها الهلال الأحمر السوري بالتنسيق مع الصليب الأحمر الدولي لاستلام الجثتين، بسبب رفض "المجموعات الإرهابية المسلحة تسليمها بغية استغلالها مع القوى التي تدعمها في التجييش ضد سوريا".

وأضاف أنه سيجري نقل الجثتين إلى أحد المشافي في دمشق، حيث يقوم الطبيب الشرعي بفحصهما، وستقوم سوريا بطلب الحمض النووي (دي أن أي) من بلديْهما للمطابقة حتى تتمكن من تأكيد هويتيهما، ومن ثم تسليمها الى سفارات كل من بولندا (نيابة عن الولايات المتحدة) وفرنسا وإسبانيا، بحضور ممثلين عن الهلال الأحمر السوري والصليب الأحمر الدولي، وفق ما نقلته وكالة يونايتد برس إنترناشيونال الإخبارية.

وقال المصدر "إنه في الوقت الذي تعزي فيه سوريا أهالي الضحايا، فإنها تتمنى على كل الرعايا الأجانب تجنب الدخول بطريقة غير مشروعة إلى الأراضي السورية، والذهاب إلى المناطق التي توجد فيها المجموعات الإرهابية المسلحة".

المصدر : وكالات