كوريا الشمالية أعلنت أنها ستطلق قمرا اصطناعيا الشهر المقبل (رويترز-أرشيف)

اتهمت كوريا الجنوبية الاثنين كوريا الشمالية بالسعي لتطوير صاروخ برأس نووي من خلال إطلاق قمر اصطناعي مدني الشهر القادم، واصفة هذه الخطوة بأنها "استفزاز خطير". وتتزامن هذه الاتهامات مع تشكيك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والصين بنوايا الخطوة الكورية الشمالية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الكورية الجنوبية بارك جيونغ ها إن حكومة بلاده ترى في مشروع وضع كوريا الشمالية ما سمته قمرا اصطناعيا على المدار استفزازا خطيرا يرمي إلى تطوير نظام إطلاق على مسافة بعيدة لأسلحة نووية باستخدام صواريخ بالستية.

وأوضح المتحدث أن المشاريع الكورية الشمالية ستكون في صلب محادثات القمة النووية في سول الأسبوع المقبل والتي تشارك فيها الولايات المتحدة واليابان والصين وروسيا والاتحاد الأوروبي.

وأعلن النظام الكوري الشمالي الجمعة أنه سيطلق إلى الفضاء بين 12 و16 أبريل/نيسان قمرا اصطناعيا للمراقبة البرية ولاستخدام مدني بمناسبة الذكرى المئوية لمؤسس البلاد كيم إيل سونغ.

قلق وانتقادات
ودعت بيونغ يانغ خبراء وصحفيين أجانب إلى مراقبة إطلاق القمر الاصطناعي الذي تعتبره الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة إطلاقا تجريبيا مقنعا لصاروخ، في انتهاك لقرار صادر عن مجلس الأمن الدولي عام 2009.

وقالت مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون من جهتها إنها "قلقة جدا" لهذا التطور، ودعت كوريا الشمالية لعدم إطلاق الصاروخ وحثتها على "استئناف العمل على إرساء إجراءات بناء الثقة".

بدورها أبدت روسيا "قلقا جديا" إزاء الموضوع، في حين دعت الصين "كل الفرقاء إلى لعب دور بناء"، ووصفت الخطوة الكورية الشمالية بأنها مبعث قلق، في محاولة نادرة للضغط العلني على حليفتها.

وكانت الولايات المتحدة وافقت الشهر الماضي على إرسال معونات غذائية لبيونغ يانغ مقابل تعليق التجارب النووية ووقف تخصيب اليورانيوم وإطلاق صواريخ والسماح بزيارة مفتشين نوويين للبلاد ووصفت الإطلاق بأنه "مستفز للغاية".

المصدر : وكالات