قتيل إسرائيلي في حادثة تولوز
آخر تحديث: 2012/3/19 الساعة 18:46 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/3/19 الساعة 18:46 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/26 هـ

قتيل إسرائيلي في حادثة تولوز

الجميع يقولون بوجود تشابه بين هذه الحادثة والحادثتين السابقتين هذا الشهر في تولوز ومنتوبان، والشرطة تقوم بجمع الأدلة في المدرسة اليهودية في تولوز (الفرنسية)

تبين أن الرجل البالغ الذي قتل مع ثلاثة أطفال في إطلاق النار اليوم الاثنين أمام مدرسة يهودية في تولوز (جنوب غرب فرنسا) يحمل الجنسيتين الفرنسية والإسرائيلية ويتحدر من القدس، حسبما أعلن أحد المقربين منه.

وقال المصدر إن جونثان ساندلر قتل في إطلاق النار في تولوز وكان قد غادر إسرائيل في سبتمبر/أيلول الماضي في مهمة لعامين لتدريس مواد يهودية في تولوز.

وبحسب آخر حصيلة فإن أربعة أشخاص منهم ثلاثة أطفال، قتلوا في إطلاق نار صباح اليوم الاثنين أمام مدرسة يهودية في تولوز جنوب غرب فرنسا.

وأعلن مدعي الجمهورية في تولوز ميشال فالي أن أستاذ دين (30 عاما) وولديه (3 و6 سنوات) وطفلا ثالثا في العاشرة، قتلوا برصاص مسلح كان على متن دراجة نارية لاذ بالفرار بعد الهجوم الذي أوقع أيضا جريحا واحدا إصابته بالغة.

وأعربت إسرائيل الاثنين عن شعورها "بالذهول" بعد وقوع الحادث.

وقال يغال بالمور المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية "نحن مذهولون من هذا الهجوم ونثق في قدرة السلطات الفرنسية على كشف ملابسات المأساة وإحالة المسؤولين عن جرائم القتل هذه أمام القضاء".

وقطعت كافة القنوات التلفزيونية والإذاعية الإسرائيلية برامجها المعتادة لمتابعة تفاصيل هذا الحادث.

تشابه مذهل
وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن هناك تشابها مذهلا بين حادث إطلاق النار اليوم والواقعتين المنفصلتين لإطلاق النار اللتين قتل فيهما ثلاثة جنود في وقت سابق من الشهر الحالي.

وقال ساركوزي "ذهلنا للتشابه بين كيفية تنفيذ الدراما التي حدثت اليوم وتلك في الأسبوع الماضي رغم أن علينا أن ننتظر الحصول على مزيد من العوامل من الشرطة لتأكيد هذا الافتراض".

وقال ساركوزي إن أحد الجنود الثلاثة الذين قتلوا في الواقعتين السابقتين كان من أصل كاريبي والاثنين الآخرين مسلمان.

وأكد النائب العام في تولوز ارتفاع حصيلة القتلى إلى أربعة منهم ثلاثة أطفال وإصابة اثنين آخرين، وأشار إلى أن المسلح استهدف كل من كان في مرمى نيرانه. وقال مراسل الجزيرة زياد طروش إن المجمع -الذي يقع ضمن منطقة راقية- يضم مدرستين ومبيتا للطلاب.

وأضاف أن الجميع يربطون حادث اليوم بالحادثين السابقين اللذين قتل فيهما ثلاثة عسكريين من أصول مغاربية الأسبوع الماضي في تولوز ومونتوبان (جنوبي غربي فرنسا)، مشيرا في هذا السياق إلى تشابه فوارغ الرصاص المستخدم في الهجمات الثلاث حسب ما تقول الشرطة.

من جهتها، أكدت مصادر أمنية أن المهاجم كان يحمل سلاحين (عيار 9 ملم وآخر عيار 11.43 ملم)، أحدهما من نفس العيار الذي استخدم في أحد الهجومين السابقين.

وكان شهود قالوا في وقت سابق اليوم إن المسلح لاذ بالفرار على متن دراجة نارية بعدما فتح النار على مجموعة من الأشخاص كانت تنتظر حافلة لنقل تلاميذ أمام المجمع التعليمي اليهودي. وفي كلتا الحالتين السابقتين لاذ المسلح بالفرار على متن دراجة نارية.

وقالت محطة "بي إف إم" الفرنسية نقلا عن شهود إن دراجة سوداء استخدمت اليوم، وهي تشبه الدراجتين اللتين استخدمتا في الهجومين السابقين على عسكريين.

وبدأت الشرطة في جنوب غرب فرنسا حملات بحث عن المشتبه فيه الذي يرجح أنه من قام بالهجمات الثلاث، وتم حشد ما يصل إلى ستين شرطيا بينهم متخصصون في مكافحة الإرهاب للكشف عن الجاني أو الجناة.

قاتل تسلسلي
وأثارت هذه الحادثة المخاوف من وجود قاتل تسلسلي في الوقت الذي يحاول فيه المحققون التوصل إلى ما إذا كانت هناك علاقة بين حادث اليوم وحادثي تولوز ومونتوبان.   

وكان جنديان فرنسيان قتلا وأصيب ثالث بجروح بليغة الخميس في حادث إطلاق نار في مدينة مونتوبان القريبة من تولوز جنوب البلاد، فيما قتل جندي فرنسي آخر أيضاً في إطلاق نار الأسبوع الماضي في حي سكني في تولوز.

ومن المتوقع أن يزور ساركوزي وغيان بالإضافة إلى المرشح الاشتراكي للرئاسة الفرنسية فرنسوا هولاند موقع الهجوم قرب المدرسة اليهودية اليوم.

وبعد قليل من حادث إطلاق النار اليوم في تولوز، أمر وزير الداخلية الفرنسي كلود غيان بتشديد الإجراءات الأمنية حول كل المؤسسات التعليمية اليهودية في فرنسا، وأشار بالمناسبة إلى أوجه شبه في ما يتعلق بالهجمات الثلاث.

يشار إلى أن فرنسا تضم أكبر جالية يهودية في أوروبا حيث يبلغ تعدادها سبعمائة ألف شخص.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات