جاوك بعد اختياره لمنصب الرئيس الذي يعد شرفيا بدرجة كبيرة في ألمانيا (الفرنسية)
اختارت الجمعية الاتحادية في ألمانيا اليوم بأغلبية كبيرة القس البروتستانتي السابق وناشط حقوق الإنسان بألمانيا الشرقية السابقة يواخيم جاوك رئيسا جديدا للبلاد، وهو منصب شرفي بدرجة كبيرة.

وحصل جاوك (72 عاما) على 991 صوتا من أصل 1228 صوتا صحيحا، في حين حصلت منافسته على المنصب بياته كلارسفلد، مرشحة حزب اليسار المعارض، على 126 صوتا بزيادة ثلاثة أصوات عن تلك التي يملكها الحزب داخل الجمعية.
 
أما مرشح الحزب القومي الديمقراطي اليميني (نازيون جدد) أولاف روزه فلم يظفر إلا بثلاثة أصوات فقط.

وبانتخاب جاوك -الذي أيدته معظم الأحزاب السياسية الكبرى في البلاد- تكون ألمانيا الاتحادية للمرة الأولى تحت قيادة شخصيتين من جمهورية ألمانيا الشرقية سابقا، حيث تتبوأ منصب المستشارية -وهو المنصب التنفيذي الأول في البلاد- منذ عام 2005 أنجيلا ميركل وهي من ألمانيا الشرقية.

وقد تم اختيار جاوك لرئاسة ألمانيا بعد الاستقالة المدوّية لكريستيان فولف الرئيس المحافظ الذي يشتبه في تورطه بقضايا فساد.

المصدر : وكالات