قلق صيني من قمر بيونغ يانغ الصناعي
آخر تحديث: 2012/3/17 الساعة 14:15 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2012/3/17 الساعة 14:15 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/24 هـ

قلق صيني من قمر بيونغ يانغ الصناعي

اختبار إطلاق صاروخ تايبودونغ الطويل المدى عام 2009 (رويترز)
أعربت الصين عن قلقها إزاء عزم كوريا الشمالية إطلاق صاروخ بعيد المدى يحمل قمرا صناعيا إلى مدار الأرض في أبريل/ نيسان المقبل، في خطوة اعتبرتها واشنطن وسول "استفزازية" بينما أعربت موسكو عن انزعاجها منها.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن تشانغ تشى جون نائب وزير الخارجية التقى سفير كوريا الشمالية لدى البلاد أمس الجمعة، وأعرب له عن قلق بكين.

وقالت الخارجية في بيان إن تشانغ قال إن بلاده -التي تعد من الحلفاء المقربين لبيونغ يانغ وقلما تنتقدها بالعلن- إنها تعتقد أن الحفاظ علي السلام والاستقرار بشبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا التزام مشترك لجميع الأطراف ذات الصلة، ويصب في مصالحها المشتركة.

وكانت كوريا الشمالية أعلنت أمس الجمعة أنها ستطلق الشهر المقبل قمراً صناعياً لمراقبة الأرض مصنوعا محلياً، احتفالاً بالذكرى المئوية لميلاد مؤسسها كيم إيل سونغ الذي يوافق منتصف الشهر المقبل.

وقال المتحدث باسم اللجنة الكورية الشمالية لتقنية الفضاء في بيان إن القمر الصناعي كوانغ ميونغ سونغ -3، الذي سيوضع بالمدار القطبي لمراقبة كوكب الأرض، سيطلق نحو الجنوب من منصة إطلاق الصواريخ في بلدة تشول سان، ما بين 12- 16 من الشهر المقبل على متن صاروخ (أونها – 3).

وتستخدم كوريا الشمالية هذا الاسم (كوانغ ميونغ سونغ) للإشارة إلى ما يوصف خارج الدولة الشيوعية بصواريخ "تايبودونغ" الطويلة المدى التي أجرت اختبارات على إطلاقها عامي 1998 و2009.

سلطات كوريا الشمالية الجديدة وافقت على وقف الأنشطة النووية وإطلاق الصواريخ مقابل مساعدات أميركية (الفرنسية)

تنديد أميركي
أميركيا، أعلنت المتحدثة باسم الخارجية فيكتوريا نولاند اليوم أن مثل هذه العملية يمكن أن تشكل تهديدا أمنيا إقليميا، ولن تكون منسجمة مع إعلان كوريا الشمالية مؤخرا التوقف عن إطلاق صواريخ بعيدة المدى.

وأضافت في بيان أن قرار مجلس الأمن رقمي 1718 و1874 يحظران بوضوح على بيونغ يانغ القيام بتجارب تتضمن استخداما لصواريخ بعيدة المدى.

ويأتي الإعلان الكوري الشمالي بعد أكثر من أسبوعين فقط من قرار السلطات الجديدة تعليق الاختبارات النووية وإطلاق الصواريخ بعيدة المدى وتخصيب اليورانيوم، في إطار صفقة تضمن الحصول على نحو 240 ألف طن من المساعدات الغذائية الأميركية.

وكانت خارجية كوريا الجنوبية قد أعلنت في وقت سابق أن هذا انتهاك واضح لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1874 الذي يحظر عمليات الإطلاق التي تستخدم تكنولوجيا الصواريخ البالستية.

وأضافت في بيان أن ذلك سيكون "استفزازا خطيرا" يهدد السلام والأمن بشبه الجزيرة الكورية وشمال شرق آسيا. وكذا فعلت الخارجية اليابانية مشيرة إلى أنها ستتشاور حول الموضوع مع واشنطن.

من جانب آخر قالت الخارجية الروسية في بيان إن إعلان بيونغ يانغ قرب إطلاق قمر صناعي يثير قلقا جديا. ودعت بيونغ يانغ لعدم الوقوف بوجه المجتمع الدولي، والامتناع عما يؤدي للتصعيد الذي سيتسبب بتعقيدات إضافية تحول دون إحياء المفاوضات السداسية حول المشكلة الكورية الشمالية.

وتعتقد دول غربية أن الإعلان عن إطلاق قمر صناعي ما هو إلا واجهة للتغطية على تجارب صاروخية تقوم بها كوريا الشمالية التي سبق أن استخدمت الحجج ذاتها لتبرير إطلاق صاروخ طويل المدى في أبريل/ نيسان 2009 لتثبيت قمر صناعي في مدار حول الأرض، وهو ما دفع مجلس الأمن إلى إدانة تلك العملية.

المصدر : وكالات

التعليقات