الصحف بإقليم تشونغ كينغ تجاهلت أي ذكر لـ بو شي لاي (الفرنسية)

تحركت القيادة المركزية في الصين لتعزيز سيطرتها على إقليم ومدينة تشونغ كينغ الواقع جنوب غربي البلاد بعد عزل رئيسها المثير للجدل بو شي لاي، مع حث وسائل الإعلام الحكومية المسؤولين والسكان على إطاعة الأوامر.

وأبرزت الصحف في تشونغ كينغ مطالب الوحدة مع القيادة المركزية للحزب الشيوعي الحاكم، دون أن تشير إلى بو الذي أعفي من منصبه الأسبوع الماضي، بعد فضيحة عندما لجأ نائبه وانغ ليغون إلى قنصلية أميركية في فبراير/ شباط إلى أن تم إقناعه بالخروج، ووضع رهن التحقيق.

وذكرت صحيفة تشونغ كينغ ديلي أن مسؤولي المدينة تعهدوا بشكل فعلي أمس الجمعة بالولاء للرئيس هو جين تاو والرئيس الجديد في تشونغ كينغ، تشانغ ديجيانغ نائب رئيس الوزراء.

وقبل هذا التطور كان ينظر إلى بو على أنه مرشح مليء بالطموح لتولي منصب بالقيادة المركزية المقبلة التي سيتم تحديدها بوقت لاحق من العام الجاري، ولكن الرسالة الموجهة الآن لمسؤولي وسكان الإقليم مفادها أنه يجب نسيان كل ما يتعلق بـ بو حتى لو كان أهم زعيم صيني على مستوى الإقليم.

المصدر : رويترز