نتنياهو يلوح بمهاجمة إيران
آخر تحديث: 2012/3/15 الساعة 01:06 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/22 هـ
اغلاق
خبر عاجل : القمة الإسلامية الطارئة تنطلق في إسطنبول لبحث قرار ترمب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل
آخر تحديث: 2012/3/15 الساعة 01:06 (مكة المكرمة) الموافق 1433/4/22 هـ

نتنياهو يلوح بمهاجمة إيران

نتنياهو: رؤساء وزراء إسرائيل السابقون لم ينصاعوا لمطالب أميركية بعدم القيام بعمليات عسكرية (الفرنسية-أرشيف)
 
عاود رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التلويح بشن هجوم عسكري إسرائيلي على المنشآت النووية الإيرانية، وقال إن رئيس الوزراء الأسبق مناحيم بيغن هاجم المفاعل النووي العراقي رغم معرفته بالانتقادات الأميركية والأوروبية، وألمح إلى أن إيران هي الخطر الحقيقي المحدق بإسرائيل.

وأشار نتنياهو -خلال خطاب ألقاه في الكنيست مساء الأربعاء- إلى رؤساء وزراء إسرائيليين سابقين واجهوا تهديدات ولم ينصاعوا لمطالب أميركية بالامتناع عن القيام بعمليات عسكرية.

وذكر أنه في العام 1981 واجه رئيس الوزراء الراحل مناحيم بيغن مسألة المفاعل النووي في العراق، وكان يعرف جيداً الانتقادات الدولية التي ستأتي من الولايات المتحدة والرئيس الأميركي في حينه رونالد ريغان، لكنه قام بواجبه.

وأضاف نتنياهو "إننا نفضّل أن تتخلى إيران عن برنامجها النووي بطرق سلمية، لكن الواجب الملقى عليّ هو الحفاظ على القدرة الذاتية لإسرائيل بحماية نفسها أمام أي تحد".

وربط نتنياهو ما يحدث في قطاع غزة بالتوترات بين إسرائيل وإيران بشأن برنامجها النووي الذي تقول اسرائيل إنه يهدف لإنتاج أسلحة نووية، لكن طهران تنفي ذلك مرارا.

وأردف يقول إن غزة هي إيران، وإن الصواريخ تأتيها من إيران وكذلك المال والتدريب والأوامر.

وقال نتنياهو إنه يحظى بدعم مطلق في الكونغرس الأميركي وبدعم الرئيس الأميركي باراك أوباما بكل ما يتعلق بحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها، وإسرائيل لم تودع قط مصيرها في أيدي الآخرين ولا حتى بأيدي أفضل أصدقائها، وهذا واجب أعلى ملقى عليّ بوصفي رئيسا لحكومة إسرائيل.

واعتبر نتنياهو أن من يعتقد أن اتفاق سلام مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيؤدي إلى وقف أجهزة الطرد المركزية لتخصيب اليورانيوم في إيران، واهم.

وقال إن "إيران دخلت إلى كل مكان انسحبنا منه، انسحبنا من لبنان فدخلت إيران إلى لبنان، انسحبنا من غزة فدخلت إيران إلى غزة، وهناك من يقترح اليوم أن ننسحب من يهودا والسامرة (الضفة الغربية) وستدخل إيران إلى هناك، وأنا لا أؤمن بأن ثمة شيئا آخر".

معارضة
في المقابل قالت رئيسة حزب كديما والمعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني -في خطابها بالكنيست ردا على نتنياهو- إنني فخورة بـ'الرصاص المصبوب' (أي الحرب على غزة في نهاية 2008 وبداية 2009) التي أعادت قدرة الردع إلى دولة إسرائيل.

واعتبرت ليفني أن "حكومة إيهود أولمرت السابقة تمكنت من شن الحرب على غزة لأننا أجرينا عملية سياسية".

وأضافت "اليوم يتحدث نتنياهو عن إيران في غزة بينما من توصل إلى اتفاق معهم هو أنت (نتنياهو) ونحن حاربناهم، والآن أنتم تخلطون بين المنظمات الإرهابية والفلسطينيين (السلطة الفلسطينية)".

وقالت ليفني إن "نتنياهو نجح في إزالة السلام عن الأجندة ونجح في محو أمل مواطني إسرائيل، إنه انتصار سياسي هائل.. انتصار آخر كهذا وسنضيع، ويكفي دَبّ الرعب في شعب إسرائيل".

المصدر : وكالات