أونغ سان سوتشي: الدستور الحالي لا يتوافق مع مبادئ الديمقراطية (الجزيرة)
طالبت زعيمة المعارضة فى ميانمار (بورما) أونغ سان سوتشي بإجراء تعديلات شاملة على الدستور المؤيد للجيش، وقالت إنه دستورلا يتوافق مع مبادئ الديمقراطية ما دام البرلمان يتألف من 25% من النواب الذين لم يجر انتخابهم.

وجاءت مطالبة سوتشي فى خطاب من المقرر بثه على التلفزيون الحكومي اليوم الأربعاء، وقد تم تسريب نسخ منه على موقعي يوتيوب وفيسبوك.

ويعين الجيش ربع نواب البرلمان، وهم يمتلكون صلاحيات الاعتراض خاصة عندما يتعلق الأمر بتشريع قد يقوض من تأثير المؤسسة العسكرية على السياسة أو الاقتصاد.

وقد سمح  للأحزاب الـ17 المتنافسة بالانتخابات التكميلية، المقررة مطلع أبريل/ نيسان المقبل، بالإدلاء بخطاب يدوم 15 دقيقة بالتلفزيون الحكومي لإيصال رسالتهم الانتخابية للمواطنين.

وكان حزب الرابطة الوطنية بزعامة سوتشي فاز بانتخابات 1990 ولكنه حرم من تولى السلطة لمدة عشرين عاما، وقاطع الانتخابات التي جرت يوم 7 نوفمبر/ تشرين الثاني 2010.

ووافق الحزب على خوض الانتخابات التكميلية بعدما بدأ الرئيس ثين سين حوارا سياسيا مع سوتشي، وشجعها على المشاركة السياسية.

وتخضع ميانمار للحكم العسكري منذ 1962، ويترأس الحكومة المنتخبة الحالية حزب اتحاد التضامن والتنمية الموالي للجيش والذي يضم جنرالات سابقين.

المصدر : الألمانية