المسجد الذي تعرض للهجوم يعود لشيعة ويقع في حي به أغلبية مسلمة (الأوروبية)

اتهم مسلمون في بلجيكا "الحركة السلفية" بالوقوف وراء الهجوم الذي استهدف مساء أمس الاثنين مسجدا في العاصمة بروكسل، وأسفر عن مقتل إمام المسجد وإصابة شخص آخر، إضافة إلى هدم جزء كبير من المسجد. وقالت السلطات المشرفة على التحقيق إنه من السابق لأوانه الحديث عن تورط جهات أخرى.

والمسجد المستهدف يسمى "مركز الرضا الإسلامي"، وهو أكبر مسجد شيعي بين أربعة مساجد في العاصمة البلجيكية، ويقع في حي أندرلخت الذي تقطنه غالبية من أصول مهاجرة وخاصة من المسلمين. 

وقالت إيزابيل برايلي نائبة رئيس مجلس مسلمي بلجيكا -وهي شيعية- إن الشهادات التي جمعت في المسجد تشير إلى أن العمل من فعل من سمتهم متطرفين سلفيين، مؤكدة أن المسجد كان تحت حماية الشرطة قبل عدة أعوام بعد تهديدات سلفية.

ومن جهته أكد عز الدين لغميش الذي يعمل بالمسجد المستهدف أن الشعارات التي أطلقها المهاجم الذي أضرم النار بالمسجد "تشير إلى الحركة السلفية المناهضة للشيعة"، مشيرا إلى أن كل الشهادات التي أدلى بها الأشخاص الذين كانوا في المسجد تظهر أن المهاجم ينتمي لهذه الحركة.

وأوضح نفس المتحدث لوكالة الأنباء الفرنسية أن المهاجم دخل المسجد وأضرم فيه النار بواسطة البنزين، وعندما حاول الفرار أمسك به المصلون والمارة ثم اعتقلته الشرطة.

وبحسب لغميش فقد حاول الإمام إخماد النار مع مسؤول آخر في المسجد، لكنه فشل في ذلك ولقي حتفه اختناقا، ونجح زميله في الفرار.

واتهم لغميش ما اعتبره الخطاب الداعي للكراهية الذي يطلق من بعض المساجد السلفية في المدينة بالمسؤولية، وقال بدوره إن المسجد سبق له أن تلقى رسائل تهديد من جهات سنية على صلة خاصة بالصراع في العراق.

متهم واحد
غير أن السلطات البلجيكية المسؤولة عن التحقيق أعلنت أنه في الوقت الحالي هناك متهم واحد لم تكشف عن اسمه بعد، وأشارت إلى أنه من المبكر الحديث عن جهات أخرى تقف وراء الهجوم، ولكنها أضافت أن كل الاحتمالات تبقى مفتوحة.

والإمام الذي قتل يدعى عبد الله دادو (46 عاما وأب لأربعة أطفال)، وقالت المتحدثة باسم الشرطة ماري فيرفيكي إنه مات اختناقا بسبب الدخان، مشيرة إلى أن الحريق تسبب في تدمير قسم كبير من المسجد إن لم يكن كله.

وأضافت فيرفيكي أنه تم توقيف مشتبه به أكد شاهد عيان رؤيته وهو يشعل النار عمدا في المبنى. كما نقلت وكالة الأنباء البلجيكية عن عمدة منطقة أندرلخت فانسون فان غودسنهوفن قوله إن المشتبه به شوهد وهو يلقي زجاجات مولوتوف داخل المسجد.

ويوجد في بلجيكا نحو 500 ألف مسلم بين سكانها البالغ عددهم قرابة 11 مليون نسمة، وتقع بها أحيانا أعمال عنف طائفية خصوصا في مناطق مثل أندرلخت.

المصدر : وكالات