ساركوزي قال في وقت سابق إنه سيعتزل السياسة لو خسر الانتخابات الرئاسية (الفرنسية)

حقق الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي للمرة الأولى تقدما على منافسه الاشتراكي فرانسوا هولاند في استطلاع للرأي نشر اليوم الثلاثاء بشأن الانتخابات الرئاسية الفرنسية المقررة في أبريل/نيسان المقبل.

وحصل نيكولا ساركوزي على 28.5% مقابل 27% لهولاند في الدورة الأولى من الانتخابات الرئاسية، وفق الاستطلاع الذي أجراه معهد "إيفوب فوديسيا" لإذاعة "أوروبا1" ومجلة "باري ماتش" وتلفزيون "بوبليك سينا".

غير أن هولاند لا يزال متقدما بشكل كبير في الدورة الثانية -وفق نفس الاستطلاع- على الرئيس المنتهية ولايته، حتى لو خسر نقطتين ووصل إلى 54.5% مقابل 45.5% سجلت له نهاية فبراير/شباط الماضي.

ومن جهة أخرى، أشار الاستطلاع إلى أن رئيسة الجبهة الوطنية (يمين متطرف) مارين لوبان ستحل في الدورة الأولى بالمرتبة الثالثة بـ16% أمام فرانسوا بايرو (وسط) الذي سيحصل على 13% وجان لوك ميلانشون (مرشح جبهة اليسار) على 10%.

وأعطى الاستطلاع إيفا جولي (أنصار البيئة) نسبة 2.5%، ورئيس الوزراء السابق دومينيك دوفيلبان ونيكولا دوبون إينيان 1% لكل منهما. أما كورين لوباج (أنصار البيئة) ونتالي أرتو (يسار متطرف) فقد حصلا على 0.5% لكل منهما.

كما أظهر أن فيليب بوتو (يسار متطرف) وجاك شوميناد (تضامن وتقدم) سيحصلان على أقل من 0.5%.

وأجري الاستطلاع بواسطة الهاتف والإنترنت يومي 11 و12 مارس/آذار الجاري، وشمل شريحة من 1638 شخصا تزيد أعمارهم عن 18 عاما ومسجلين على اللوائح الانتخابية.

وتجرى الانتخابات الرئاسية الفرنسية يوم 22 أبريل/نيسان المقبل، وفي حال عدم حصول أي مرشح على الأغلبية كما هو متوقع، ستجرى جولة ثانية يوم 6 مايو/أيار القادم بين أبرز مرشحين حصلا على أكبر عدد من الأصوات، بمشاركة ساركوزي وهولاند ومارين لوبان وغيرهم، بينما انسحب منها وزير الدفاع الفرنسي السابق العضو السابق في الحزب الاشتراكي جان بيار شوفنمان.

وكان ساركوزي الطامح إلى البقاء في قصر الإليزيه قد صرح لبرنامج إذاعي قبل أيام أنه سيترك العمل السياسي إن خسر الانتخابات الرئاسية، مع العلم أنه استقبل بصيحات الاستهجان والرشق بالبيض خلال زيارته الخميس الماضي لإقليم بايون في بلاد الباسك الفرنسية.

المصدر : وكالات