علاقات طهران وباكو عرفت بعض التوتر بسبب صلات الأخيرة بتل أبيب (رويترز-أرشيف)

أكد وزير دفاع أذربيجان صفر أبييف الاثنين أن بلاده لن تسمح لأي دولة باستخدام أراضيها لشن هجوم على إيران المجاورة تحت أي ظرف، حسبما نقلت وسائل إعلام إيرانية.

وقال أبييف -بعد لقائه نظيره الإيراني أحمد وحيدي في طهران- إن بلاده تريد الأمن والسلام الإقليمي وترى أن تعزيز العلاقات العسكرية بين أذربيجان وإيران سيكفل ذلك.

يشار أن لأذربيجان -الجمهورية السوفيتية السابقة الواقعة على الحدود مع إيران- علاقات ودية مع الولايات المتحدة وإسرائيل وقد تزايد التوتر بينها وبين إيران في الأشهر الأخيرة.

وفي الشهر الماضي اتهمت طهران باكو بمساعدة المخابرات الإسرائيلية في عملية اغتيال العالم النووي الإيراني مصطفى أحمدي روشان الذي قتل في انفجار قنبلة ثبتت في سيارته.

كما تدهورت العلاقات بين البلدين في يناير/كانون الثاني بعد أن اعتقلت أذربيجان رجلين للاشتباه في قيامهما بالتخطيط لمهاجمة أجانب، بمن في ذلك السفير الإسرائيلي في باكو وأحد الحاخامات، وقالت السلطات الأذرية إن المشتبه بهما كانا يتلقيان المساعدة من رجل إيراني على صلة بأجهزة المخابرات الإيرانية.

وتقول السلطات الأذرية أيضا إنها أحبطت خطة لعملاء إيرانيين وحزب الله اللبناني لتفجير سيارة ملغومة قرب السفارة الإسرائيلية بأذربيجان قبل أربع سنوات، ومؤامرة كانت تستهدف السفارتين الأميركية والبريطانية في العام 2007.

كما تنظر طهران حسب مراقبين بارتياب متزايد لجارتها بسبب علاقاتها التجارية المتنامية مع إسرائيل، التي كان آخرها توقيعهما اتفاقا بمليارات الدولارات الشهر الماضي لتزويد باكو بمعدات دفاع صاروخي، في حين تستورد منها تل أبيب أكثر من ربع احتياجاتها النفطية.

المصدر : رويترز