تكرار إصابة مدنيين برصاص القوات الأجنبية أثار غضب الأفغانيين (الفرنسية-أرشيف)
قتل نحو 16 مدنيا أفغانيا بنيران جندي أميركي في قندهار التي توصف بأنها معقل حركة طالبان بجنوبي أفغانستان.

ونقل عن حاكم قندهار توريالاي ويسا أن المعلومات الأولية تشير إلى مقتل ثلاثة أشخاص "لكننا لا نعرف من هم"، موضحا أن "التحقيق جار".
 
وأشار إلى أن جنديا أميركيا ترك قاعدته في قندهار أمس السبت وفتح النيران على مدنيين, وتحدث في تصريحات أخرى عن تقارير غير مؤكدة أشارت إلى مقتل 16 مدنيا. كما تحدث مكتب حاكم قندهار بعد ذلك عن سقوط قتلى يتراوح عددهم بين عشرة و15.

وقد أقرت القوة التابعة لحلف شمال الاطلسي (إيساف) بوقوع الحادث, وعبرت في بيان عن أسفها العميق. وذكر البيان أن جنديا أميركيا "وضع قيد الاحتجاز اليوم الأحد لعلاقته في حادث تسبب بضحايا مدنيين".

يشار إلى أن التوتر تزايد مؤخرا بين القوات الحكومية الأفغانية والقوات الأجنبية بسبب تكرار حوادث إطلاق ما يوصف بنيران صديقة.

ويتصاعد التوتر حاليا على خلفية إحراق جنود أميركيين لعدد كبير من المصاحف في قاعدة تابعة لحلف الأطلسي الشهر الماضي, حيث قال الحلف إن ذلك كان خطأ مأسويا. ومؤخرا سقط ثلاثون قتيلا في احتجاجات وفتح جنود أفغانيون نيران أسلحتهم على جنود أميركيين، مما أسفر عن مقتل ستة.

المصدر : وكالات