الثلوج تغمر حافلات بعد انهيارات قتلت نحو 165 في فبراير/ شباط 2010 على ممر سالانغ الجبلي (الفرنسية)
قال مسؤولون أفغان إن عدد القتلى جراء سلسلة الانهيارات الثلجية ارتفع إلى ما لا يقل عن 56 بالقرى النائية بولاية بدخشان (شمال شرق) اليوم بعد أن انتشل السكان المحليون مزيدا من الجثث من تحت الثلج.

وقال عبد معروف راسخ المتحدث باسم حاكم الولاية إنه تم انتشال ما لا يقل عن خمسين من القتلى بالمنطقة. وأضاف "من بين 56 حالة وفاة هناك 18 امرأة والباقي من الرجال والأطفال".

وكانت قرية شيرين ناظم -التي يقطنها أكثر من مائتي شخص- بمقاطعة شكاي بولاية بدخشان الجبلية الأكثر تضررا، حيث دفنت المنازل بعد أيام من تساقط الثلوج بغزارة أعقبه ارتفاع بدرجة الحرارة.

وكان مسؤولون قالوا الأربعاء إن عدد القتلى بلغ 42، وإنه لا تزال هناك مخاوف من أن عدد القتلى قد يرتفع بعد أن أخذ الناجون في الانتقال إلى مناطق أكثر أمنا.

ومازالت المناطق النائية من الولاية معزولة ويصعب الوصول إليها إلا عن طريق البر من طاجيكستان أو بواسطة المروحيات، مما أعاق جهود الإنقاذ.

وقد تبرعت مؤسسة آغا خان ومقرها جنيف، وبرنامج الأمم المتحدة للأغذية، والسفارة الأميركية، بالأغذية والأدوية للأسر المتضررة.

وخلف شتاء أفغانستان الذي يعد الأقسى منذ 15عاما عشرات القتلى، في حين أدت الانهيارات الثلجية إلى مصرع أكثر من تسعين في بدخشان وحدها.

وذكر مسؤولون أن 35 طفلا توفوا على مدى يومين بالمناطق النائية من بدخشان الشهر الماضي بعد أن سدت الطرق المؤدية إلى المناطق بسبب الثلوج الغزيرة.

وفي كابل قتل 24 طفلا في مخيمات اللاجئين بضواحي العاصمة والتي تضم آلاف الأفغان الذين يفرون من الحرب وحركة طالبان بجنوب البلاد.

المصدر : الفرنسية